روبوتات ميكروية مستلهمة من الأوريجامي

طبقة الذهب تغني الروبوتات الميكروية عن وجود محفزٍ خارجي. من المصدر

تستخدم الروبوتات الميكروية، وهي روبوتات دقيقة لا يزيد طولها على سنتيمتر، في تطبيقات عدة، لكنها تعاني حركاتها المحدودة. لذا طور باحثون من جامعة ميشيغان روبوتات ميكروية، يمكن طيّ أجزائها بزوايا تزيد على 90 درجة، ما يساعدها في تنفيذ مهام صعبة. واستلهم الباحثون الروبوتات الجديدة من الأوريجامي.

وقال إيفجويني فيليبوف، الأستاذ المساعد في الهندسة المدنية والبيئية في جامعة ميشيغان: «استفدنا من الأوريجامي، لتصميم الروبوتات الميكروية الجديدة القابلة للطيّ».

وتغير الروبوتات الجديدة شكلها، كي تنجح في تنفيذ المهام المختلفة المتدرجة الصعوبة. وأضاف الباحثون طبقةً من الذهب للروبوتات، كي تعمل كمحرك وتغنيها عن المحفز الخارجي اللازم لحركتها.

وتحتاج الروبوتات الميكروية التقليدية إلى محفزٍ خارجي، مثل: الحرارة أو المجال المغناطيسي. لكن طبقة الذهب تغني الروبوتات الجديدة عن ذلك. وقال فيليبوف: «عندما يمر التيار الكهربائي في طبقة الذهب، يولد حرارةً نستخدمها للتحكم في حركة الروبوتات الجديدة».

طباعة