خرج عن صمته بعد حملة تنمّر: صمتنا احترام تربّينا عليه

آلاف شهادات التقدير والدعم: حسين الجسمي كلنا نحبك

حسين الجسمي: «صمتنا احترام تربّينا عليه، نسامح ونُحسن الظن كرماً، ونتجاهل شموخاً، جميعكم نحب».

بعد أيام من الصمت؛ جاء رد الفنان الإماراتي حسين الجسمي، على ما تعرّض له من حملة تنمّر، حيث غرّد عبر حسابه الشخصي على موقع «تويتر»، أمس، قائلاً: «صمتنا احتراماً تربّينا عليه، نسامح ونُحسن الظن كرماً، ونتجاهل شموخاً، جميعكم نحب». وفور نشرها؛ وجدت التغريدة تفاعلاً كبيراً من جمهور ومتابعي الجسمي، الذين عبروا عن اعتزازهم به، وبما يقدمه من فن، وكذلك ما يتصف به من طيبة وإنسانية وأخلاق عالية، معتبرين أن رده أكبر مثال على ذلك، واصفينه بأنه «يملك قلباً من ورد». كما تفاعل عدد كبير من الفنانين والشخصيات العامة مع رد الجسمي، منهم الفنانة مكادي نحاس التي غردت: «كل المحبة والاحترام لشخصك الرائع وفنك الأجمل». والفنانة كندة علوش التي ردت في تغريدة قالت فيها: «محترم بحضوره وغيابه وبصمته وكلامه.. عندما يهب الله شخصاً موهبة عظيمة ويزيده خلقاً واحتراماً وأدباً.. حسين_الجسمي». وكتبت الفنانة ناتاشا: «طول عمرك كبير يا فنان بأخلاقك وتربيتك وكلنا بنحبك»، وكتب الملحن مصطفى جاد: «الفنان كما ينبغي». وغرّد الإعلامي الإماراتي محمد المناعي: «أصيل». وقال الملحن ميشيل فاضل: «نرفع لك القبعة احتراماً لمحبتك الصادقة للبنان.. شكراً لك مني ومن كل لبنان فكل لبنان يحبك».

شهادات حب واحترام

رد الجسمي سبقته شهادات محبة واعتزاز له، فاضت بها مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، عبر هاشتاغ «حسين الجسمي كلنا نحبك»، الذي أطلقه محبو وجمهور الفنان، عقب حملة التنمّر التي تعرض لها، وتصدّر التريند في مختلف الدول العربية، وشهد الهاشتاغ مشاركة واسعة من الجمهور ومن الفنانين والشخصيات العامة الذين أشادوا ليس فقط بما يقدمه الجسمي من فن راقٍ، ولكن أيضاً بما يتصف به من أخلاق عالية وإنسانية مع الجميع.

ونشرت الفنانة أحلام عبر حساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لحسين الجسمي، معلقة: «فخر بلادي أخويه حسين الجسمي». ورد الملحن المصري وليد سعد الذي تعاون مع الجسمي في العديد من الأعمال الشهيرة، منها «6 الصبح» و«قول رجعت ليه» و«بحبك وحشتيني»، عبر حسابه على موقع «تويتر» مغرداً: «طبعاً أخويا أنا كمان.. الفنان الكبير حسين الجسمي والفنانة أحلام فخر الإمارات والوطن العربي».

ووصف الكاتب والشاعر أيمن بهجت قمر، الجسمي برفيق المشوار، وقال في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»: «الفنان الكبير.. رفيق المشوار.. من بحبك وحشتيني لـ6 الصبح.. بعد الفراق.. أهل كايرو.. بشرة خير.. محدش مرتاح.. سنة الحياة.. وحاجات كتير تانية.. حسين الجسمي هو النجاح والذوق والاحترام والأدب».

فنان من الطراز الأول

ونشر الفنان والملحن الإماراتي فايز السعيد صورة تجمعه بالجسمي في الاستديو، عبر حسابه على «إنستغرام»، معلقاً: «مايهزك ريح يامركب هوانا، الله وحده يعلم بمعدنك وبنقائك وعفويتك، والحاقدين مايهزون شعره، فنان من الطراز الأول ونفتخر بفنك لأنك علامة فارقة». ونشر الناقد اللبناني جمال فياض تغريدة: «بمثلك ومثل روحك وقلبك تستمر البشرية الفاضلة». وغردت الفنانة السورية سوزان نجم الدين رداً على شائعة تفكير الجسمي في الاعتزال: «حسين الجسمي كلنا نحبك.. ومن أساؤوا لك أساؤوا لأنفسهم، وأنت أكبر من كل تلك المهاترات».

كما أشاد فنانون آخرون بما يمتلكه الجسمي من أخلاق وموهبة وحضور واحترام، من بينهم نقيب الممثلين المصريين الدكتور أشرف زكي، الذي علق في تصريح له قائلاً: «لا أعرف لماذا يتم تشويه الرموز وتجريح الكبار، ما حدث مع الجسمي يفتقد للذوق واللياقة. أرجو منه عدم الالتفات للصغائر، لأنه كبير بفنه وبجمهوره العريض». بينما علق نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر: «التنمّر مرفوض، حسين الجسمي فنان كبير وله جماهيرية عريضة في كل العالم العربي، المتنمّرون دائماً أعداء نجاح فلا يجب الالتفات لهم أو منحهم أكبر من قدرهم، حسين الجسمي رائع في كل شيء، موهبة وحضور واحترام». كما تضامن مع الجسمي الملحن المصري وجيه عزيز، والفنان اللبناني ملحم زين والفنانة السورية نسرين طافش، وغيرهم كثير.

مسيرة نجاح

محبة الناس الكبيرة للفنان حسين الجسمي لم تأتِ من فراغ، ولكنها ثمرة جهد ومسيرة نجاح واجتهاد قدّم خلالها الجسمي العديد من الأعمال الفنية الناجحة، وغنى بمختلف اللهجات العربية، ما جعله قريباً من الجمهور العربي كله، وشارك في العديد من المهرجانات والحفلات الغنائية، وحصد العديد من الجوائز والتكريمات، فكان أول فنان عربي في حفل «أعياد الميلاد» الخيري السنوي في نسخته الـ26 بـ«الفاتيكان»، في ديسمبر 2018، كما انضم إلى قائمة سفراء النوايا الحسنة لهيئـة الأمم المتحـدة، تحـت مظلة منظمـة الغـذاء العالمـي (إمسام)، في عام 2010. ومنحته الكلية الكندية الدولية CIC في جمهورية مصر العربية، شهادة الدكتوراه الفخرية في 2017.

مكادي نحاس:

«كل المحبة لشخصك الرائع وفنك الأجمل».

كندة علوش:

«محترم بحضوره وغيابه وبصمته وكلامه».

ميشيل فاضل:

«نرفع لك القبّعة احتراماً لمحبتك الصادقة للبنان».

فايز السعيد:

«فنان من الطراز الأول، ونفتخر بفنك لأنك علامة فارقة».

سوزان نجم الدين:

«من أساؤوا لك أساؤوا لأنفسهم، وأنت أكبر من المهاترات».

هاني شاكر:

«حسين الجسمي فنان كبير وله جماهيرية عريضة في العالم العربي».

طباعة