الطفلة البريطانية "المعجزة".. تعيش بكبد وأمعاء خارج جسدها

تعيش الطفلة لوريل فيزاكليا، التي بلغت عامها الثاني، بطريقة غريبة أشبه بالمعجزة، بحسب وصف الاطباء الذي يتابعون وضعها، حيث ولدت بكبد وأمعاء خارج جسدها.
ووفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنه لم يكن من المتوقع أن تبقى الطفلة على قيد الحياة بعد الولادة،
إذ طلب الاطباء من والديها الإجهاض في الأسبوع الـ 12 بسبب مخاوف من موتها عند الولاد، ولأن الحالة مستعصية بحسب الاطباء، وإصابتها  بمرض "إكسومفالوس" النادر الذي يتسبب بعدم تشكل جدار للبطن عند المواليد.
الأب والأم رفضا الإجهاض وقررا منحها فرصة الحياة، فيما تحدت الصغيرة كل توقعات الأطباء عندما ولدت في مستشفى أدنبروك بكامبريدج في 6 يونيو 2018.
ولدت لوريل بنتوء بارز من بطنها الصغير، إذ كان يتعين على والديها لفها في ضمادات لحماية أعضائها الخارجية، بسبب تكون الجلد حول الأعضاء، ويمكن للوريل أن تأكل وتشرب وتذهب إلى الحمام مثل أي طفل صغير آخر، لكن على والديها أن يراقباها، لأن أي إصابة سينجم عنها ضرر لا يمكن إصلاحه.

طباعة