إسناد دور البطولة النسائية مجدداً إلى جنيفر غراي

جزء رومانسي جديد من فيلم «ديرتي دانسينغ»

غراي ستتولى أيضاً إنتاج الفيلم الجديد. أ.ف.ب

يجري التحضير حالياً لجزء جديد من فيلم «ديرتي دانسينغ»، مع إسناد دور البطولة النسائية مجدداً لجنيفر غراي، بعد أكثر من ثلاثة عقود على أدائها شخصية فرانسيس «بايبي» هاوسمان في العمل السينمائي الشهير.

وفتح الفيلم الأصلي الصادر سنة 1987، أبواب المجد لبطليه جنيفر غراي بدور مراهقة تقع في حب أستاذ الرقص، الذي أدى دوره الممثل باتريك سوايزي.

واستحال المشهد الرئيس في العمل، الذي ينهي خلاله باتريك سوايزي وصلة رقص برفع «بايبي» فوق رأسه، من أشهر المشاهد السينمائية في العقود الأخيرة.

ونال الفيلم جائزة أوسكار عن أغنيته «(أيف هاد) ذي تايم أوف ماي لايف».

وأعلن الرئيس التنفيذي للشركة المنتجة «لاينز غايت»، جون فلتهايمر، أن جنيفر غراي ستؤدي في الفيلم الجديد، كما ستتولى إنتاجه.

وأضاف فلتهايمر، خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف: «سيكون العمل من نوع الأفلام الرومانسية والحنين، الذي يتوقعه محبو هذه السلسلة».

وحقق «ديرتي دانسينغ»، رغم ميزانيته المتواضعة، إيرادات فاقت 210 ملايين دولار حول العالم. وأقيمت نسخة جديدة منه في 2004 بعنوان «ديرتي دانسينغ: هافانا نايتس» مع قصة تدور أحداثها في كوبا، لكن من دون مشاركة جنيفر غراي. وأكمل جون فلتهايمر مازحاً أن مشروع الفيلم الجديد كان «من الأسرار التي جرى التكتم عليها بالطريقة الأسوأ في هوليوود».

لكن لايزال التكتم يحيط بتفاصيل السيناريو حتى الساعة، فيما سيتولى إخراج العمل جوناثان ليفاين (مخرج «وورم باديز»).

وكان بطل العمل الأساسي باتريك سوايزي، قد توفي جرّاء إصابته بسرطان البنكرياس سنة 2009 عن 57 عاماً.


210

ملايين دولار، حققها الجزء الأول من العمل.

طباعة