مريم نور...مفقودة بعد انفجار بيروت

انشغلت منصات التواصل الاجتماعي  في لبنان وعدد من الدول العربية،  بمقاطع فيديو تظهر الشخصية اللبنانية الشهيرة، مريم نور، تائهة في شوارع بيروت بعد الانفجار الكبير الذي وقع في المرفأ، وذلك قبل إختفائها حيث لم يتم  العثور عليها.
وظهرت خبيرة البدائل الطبيعية في الفيديو تتجول وحيدة في شوارع العاصمة محدقة في المارة وبملابس رثة مغطاة بالغبار، ومن المرجح أن منزلها قد تأثر بالانفجار لذلك قررت الهرب إلى الشارع.
الفيديو الذي تم تداوله بشكل واسع بين رواد "السوشيال ميديا"، أثارت موجات متباينة من التعاطف مع شخصية نور المسنة والفاقدة للسند، وهجوما وسخرية واسعين من جانب آخر، لهما علاقة بالجدل الذي طالما أحاط بشخصيتها وأفكارها وطرق تعاطيها مع الأمور الحياتية التي اعتبرها كثيرون "خارجة عن المنطق."
يذكر أن الدكتورة مريم نور في 24 مايو 1936 وهي كاتبة وإعلامية لبنانية، تعمل في الإعلام المرئي والمقروء والمسموع، خبيرة في علم "الماكروبايوتيك" أو علم البدائل الطبيعية منذ ثلاثين سنة. حائزة على الدكتوراه في اختصاص الطرائق الطبيعية للحياة.
اشتهرت مريم نور بمحاولاتها توعية الجميع بضرورة الانتباه لطعامهم وشرابهم، وذلك بظهورها في برنامج يومي كان يعرض على قناة "الجديد". وقد اكتشفت أن الحقيقة القوية والمؤثرة التي نناقشها في عالمنا العربي هي الوجود، والجسد، والعقل، والروح.

 

طباعة