موجة دعم وتعاطف من فنانين عرب مع ضحايا انفجار بيروت

رسائل حب من العواصم العربية: قلوبنا مع لبنان الجريح

صورة

موجة من التعاطف الإنساني الكبير سجلها فنانو العالم العربي، بعد نكبة الانفجار الكبير، الذي تعرّض له مرفأ بيروت، والدمار وآلاف الإصابات وحالات الوفاة والفقد، التي بدأت وسائل التواصل الاجتماعي بالإعلان عنها، وآزرها نجوم الفن في العالم العربي، بإعلان تضامنهم الكامل مع لبنان وشعبها. مؤكدين أن «القلوب والمشاعر مع شعب جريح منكوب، وبلد عربي تعرّض لمحنة كبيرة، وحادث مأساوي تسبب في أضرار كبيرة».

في الوقت الذي أعلنت مدن عربية تضامنها مع نكبة لبنان برفع علمها في برج خليفة بدبي، وأهرامات الجيزة في مصر، وشارع الحبيب بورقيبة في تونس، والعديد من الساحات العامة والمنابر العربية والعالمية، التي أضاءت شوارعها بألوان العلم اللبناني، تضامناً مع أهالي الضحايا والمفقودين.

فوضى عارمة

داخل لبنان، تعالت أصوات الفنانين بالصلاة والدعاء، وسارعت المغنية اللبنانية إليسا إلى التغريد عبر منصّة «تويتر» قائلة: «محروق قلبي من جوا ومقهورة عبلدي من اللي صار.. الله يحمي لبنان»، فيما غرّد راغب علامة، عبر حسابه الرسمي على «تويتر» قائلاً: «صباح بيروت الجريحة». وكتب عاصي الحلاني عبر «تويتر» قائلاً: «بيروت عم تبكي بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. ما حدث وما رأيته بأم العين.. كل ما حصل بسبب الاستهتار وعدم المسؤولية للأسف»، فيما اكتفت نجوى كرم بالقول: «يا رب لا تهجر سما لبنان»، كذلك فعلت نانسي عجرم بكلمات وجيزة عبّرت فيها عن حرقتها على بلدها، بينما كتبت هيفاء وهبي عبر حسابها الرسمي على «تويتر» قائلة: «قلبي عم بيوجعني عللي صار ببيروت.. أبشع يوم شفته بحياتي».

ونشرت الإعلامية والوزيرة السابقة، مي شدياق، مقطعاً مصوراً عن نجاتها من تداعيات الانفجار، كاشفة عن نجاتها من موت محتم بسبب الانفجار، الذي دمر جزءاً من شبابيك مكتبها.

بدوره، لم يسلم مبنى المصمم العالمي، زهير مراد، من التدمير، ونشرت وسائل إعلام لبنانية صوراً للأضرار التي تعرّضت لها دار الأزياء الخاصة به في بيروت.

حزن مصري

مصرياً، لم تتأخر ردود أفعال نجوم الفن فيها، بعد أن سارع هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، إلى نشر العلم اللبناني بصفحته على «فيس بوك» معلقاً بالقول: «اللهم احفظ أهلنا في لبنان، وأنزل عليهم الرحمات، واحفظهم بحفظك يا رب»، لحقه في ذلك النجم أحمد السقا، الذي قال: «اللهم احفظ لبنان سماءها وأرضها وشعبها بعينك التي لا تنام يا أرحم الراحمين»، وكتبت يسرا: «حزينة على بيروت وأهل بيروت.. لبنان برداً وسلاماً على بيروت».

وعلق محمد هنيدي قائلاً: «ربنا يحفظكم ويسترها على أهلنا في لبنان ويحميكم يا رب»، وحرص تامر حسني على توجيه عبارات العزاء للشعب اللبناني عبر «تويتر»، وكذلك فعلت شيرين عبدالوهاب، مرفقة تعليقها بصورة للأهرامات متوشحة بالعلم اللبناني. أما آمال ماهر فعبّرت عبر صفحتها على «فيس بوك» عن خالص تعازيها للشعب اللبناني الحبيب في ضحايا التفجير، وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين، بينما اكتفى النجم المصري إدوارد بالتعبير عن تمنياته بالسلام لبيروت، فيما نشر الممثل أحمد داوود قائلاً: «خالص التعازي لأشقائنا في بيروت، ويا رب نسألك الشفاء العاجل لكل المصابين، والصبر لكل أسر الضحايا».

«نحن لبعض»

وسارع الفنان التونسي صابر الرباعي، عبر صفحاته الرسمية على «تويتر» و«فيس بوك» إلى التعبير عن حزنه قائلاً: «اللهم الطف بلبنان وشعب لبنان الشقيق»، مرفقاً التعليق بصورة للعلمين التونسي واللبناني، فيما قالت درة: «اللهم إني أستودعك لبنان وشعب لبنان». أما النجم العالمي ريد وان، فاكتفى بنشر صورة كتب فيها: «ندعي لك يا لبنان»، وانضم إليه القيصر كاظم الساهر، الذي عبّر عن مؤازرته التامة للشعب اللبناني «الحبيب».

من جهته، لم يتوان الممثل الكويتي داوود حسين، في الدعاء للبنان، وانضمت إليه الممثلة الكويتية الشابة شذى سبت، على «إنستغرام»، في الوقت الذي نشرت أروى مقطعاً مصوراً في طريق عودتها إلى منزلها بالعاصمة اللبنانية، واصفة بالدموع مشاهد الدمار والهلع في الشارع اللبناني.

فنانو سورية

سارع معظمهم لتسجيل تضامنهم ومحبتهم للشعب اللبناني ووقوفهم إلى جانبه في محنته، وأولهم تيم حسن، الذي غرّد قائلاً: «الله يرحم الضحايا، ويشفي الجرحى، ويحميك يا لبنان»، مرفقاً التعليق بصورة للعلم اللبناني، فيما كتب مكسيم خليل، عبر «إنستغرام» قائلاً: «كارثة حقيقية تضاف إلى الكوارث التي تحيط بالشعب اللبناني الطيب.. من قلبي سلام لبيروت».

ولم ينسحب الوسط الإعلامي العربي عن مؤازرة المنكوبين في لبنان، حيث أعلن أحد الصحافيين السوريين عن مبادرة إنسانية تحت عنوان «نحن لبعض»، قائلاً: «مبادرة بسيطة من الصحافي السوري أحمد القصير: أعلن أن منزلي في طرابلس جاهز لاستقبال عائلتين من العوائل المنكوبة في بيروت بكل احتياجاتهم خلال إقامتهم».

طباعة