وجهات بالجملة تتنافس على تلبية أذواق أفراد العائلة خلال الصيف

تجارب الترفيه في دبي.. براً وجواً وبحراً

صورة

تلبي مراكز الترفيه ومناطق الجذب في دبي أذواق واهتمامات كل أفراد العائلة، لتسهم في تمكينهم من قضاء أوقات ممتعة، وإظهار مهاراتهم، وتشجيعهم على المنافسة وإخراج طاقاتهم، ما بين مساحات مختلفة من وجهات المرح المكيفة، إلى الهواء الطلق بين بحر المدينة وسمائها.

ومع العودة التدريجية للأنشطة بما فيها السياحية أصبحت مراكز الترفيه من الوجهات المفضلة لكثير من العائلات، لاسيما أن فتحها جاء بعد إغلاق طويل نتيجة جائحة كورونا، وسط شوق من الأطفال والعائلات للرجوع إلى حياتهم العادية والاستمتاع بأوقاتهم، وممارسة مثل الألعاب التي لطالما أحبوها واستمتعوا بأوقاتهم بين جنباتها.

وتعد تلك الوجهات من الأماكن المحببة للزوار القادمين من خارج الدولة، خصوصاً من العائلات التي تضم أطفالاً، ممن أتيحت لهم الفرصة لزيارة دبي بدءاً من السابع من يوليو الماضي، والذين سيجدون هم وكذلك سكان الإمارات الكثير من الخيارات مع انطلاق فعاليات مفاجآت صيف دبي، التي تقدم الكثير من العروض الترفيهية والترويجية والجوائز.

ويتطلع قطاع السياحة في دبي للمستقبل بتفاؤل في ظل وجود عوامل ومؤشرات إيجابية بما في ذلك إعادة فتح الحدود تدريجياً ورفع القيود المفروضة على السفر في عدد من الدول، بالإضافة إلى استئناف رحلات الركاب من قبل الناقلات الوطنية مثل طيران الإمارات، كما أظهرت محركات البحث أنّ دبي لاتزال في صدارة اهتمامات المسافرين، إذ تأتي ضمن قائمة أكثر خمس وجهات بحثاً على الإنترنت.

وشمل تعميم بلدية دبي رقم 60 اعتباراً من الرابع من يوليو الماضي السماح بتشغيل المراكز الترفيهية، والتي تتضمن مدن الملاهي والترفيه، وألعاب الأطفال الصغار، ومناطق الألعاب المغلقة والمغامرات، والألعاب المطاطية، وألعاب الواقع الافتراضي، ومناطق الألعاب الترفيهية والتعليمية، وألعاب الفيديو والمهارات، ويجب على جميع المرافق التأكد من تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة العامة، وإجراء عمليات التنظيف والتعقيم قبل الافتتاح وكذلك كل يوم بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية الصادرة عن بلدية دبي، وكذلك الالتزام بالطاقة الاستيعابية، وكذلك الحفاظ على المسافة الآمنة للتباعد الاجتماعي التي تبلغ مترين.

مزيج من الألعاب

يعد «ماجيك بلانيت» من أبرز الوجهات الترفيهيّة للأطفال في دبي، إذ يقدّم مزيجاً من الألعاب والأنشطة التي ترضي جميع الأذواق، بدءاً من أفضل صالات الألعاب إلى ألعاب السرعة المشوقة، إضافة إلى الأنشطة العائلية المبتكرة.

وفي كيدزانيا دبي مول، يجتمع التعليم والترفيه بشكل مثاليّ في نسخة مطابقة عن مدينة حقيقية تمتدّ على مساحة 7000 متر مربّع، وتزخر كيدزانيا بأكثر من 70 مهنة وحرفة للأطفال الذين تراوح أعمارهم ما بين 2 و16 سنة، حيث يتعلّمون كل شيء عن الوظائف والمال والعالم الواقعي أثناء تطوير المهارات الحياتيّة التي لا يمكن أن يتعلموها في المدرسة.

وفي سيتي سنتر مردف، يقدم «آي فلاي دبي»، أول مركز داخلي للقفز بالمظلات في المنطقة، للزوار أروع فرصة للطيران، والتي تتيح للباحثين عن المغامرة من مختلف الأعمار الطيران في الهواء والارتفاع لغاية ثلاثة أمتار عن الأرض.

وأعادت مدينة الطفل في دبي فتح أبوابها لتقدم للصغار ألعاباً تفاعلية تركز على تنمية مداركهم الحسية وتقوية بنيتهم الجسدية من خلال الألعاب الحركية ذات الألوان الجذابة، لتسهم في تنمية مواهبهم الفطرية وتقديم خدمة تعليمية ترفيهية للمجموعات المدرسية وللأطفال وذويهم من خلال أقسام العرض المختلفة والأنشطة والبرامج المصاحبة لها.

تجارب متنوعة

يقدم مركز «المكتشفون الصغار» في سيتي سنتر مردف مزيجاً من التعليم والترفيه للأطفال ما بين عمر سنتين حتى سبع سنوات. ويتيح «فيرتشوال رياليتي بارك» تجربة الواقع الافتراضي الفريدة من نوعها في دبي مول؛ إذ يمكنك تحدّي الواقع برفقة الأصدقاء أو أفراد العائلة.

عروض جاذبة

تدعو حديقة وايلد وادي المائية الباحثين عن التشويق والمرح إلى ألعاب المزلقات المائية، والمتصلة بأرضيات حديثة مضادة للانزلاق تعمل على توزيع الحرارة، بحيث يتمتع الضيوف بالراحة والهدوء أثناء اللعب. ونفذت الحديقة أفضل الممارسات العالمية التي تعطي الأولوية لسلامة ضيوفها، وستنفذ عمليات فحص درجة الحرارة وتتطلب من الزوار ارتداء الأقنعة عند عبور المناطق العامة وفرض تدابير التباعد الاجتماعي.

وتتيح جولات سي وينجز الاستمتاع بمشاهدة والتقاط صور تذكارية لناطحات السحاب في دبي والشواطئ والعجائب المعمارية في رحلة مثيرة بالطائرة المائية تستغرق 45 دقيقة، أو 20 دقيقة.

كما يمكن للزوار فرصة الاستمتاع بمشاهدة معالم دبي من الجو في جولة بالطائرة المروحية مع «هلي دبي».

وبإمكان زوار دبي عيش أجواء المغامرة مع أكبر مسار انزلاقي في العالم مع «إكس لاين دبي مارينا».

عالم من المغامرات

أعلنت «آي إم جي عالم من المغامرات»، عن إعادة فتح أبوابها واستقبال الزوار منذ 10 يوليو الماضي، وأطلقت الوجهة عرضاً على أسعار التذاكر للمقيمين، وتلتزم «آي إم جي عالم من المغامرات» بتطبيق الإجرءات الوقائية وفقاً لإرشادات السلامة الحكومية وأفضل المعايير الدولية.

متحف الألعاب التجريبية

يمكن للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين عامين و11 عاماً الاستمتاع بأروع الأوقات في «أولي أولي» بدبي، ويضمّ متحف الألعاب التجريبية الواقع في القوز ثمانية معارض في طابقين، وتتضمن التجربة للأطفال التعلم والاستماع ضمن مساحات مخصصة، وتضمّ الصالات بصورة عامة 40 نشاطاً تفاعلياً يستطيع الأطفال الاستمتاع بها.

• يتطلع قطاع السياحة للمستقبل بتفاؤل في ظل وجود عوامل ومؤشرات إيجابية.

طباعة