مشاهير الـ«سوشيال ميديا» ينسحبون بالجملة من «بوتيكات».. وأحلام تتعاطف وتثير الجدل

صورة

مازالت أصداء قضية «غسيل الأموال» في الكويت تتفاعل، منذ إعلان النائب العام الكويتي، المستشار ضرار العسعوسي، التحفظ على أموال 12 متهماً من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، ومنعهم من السفر، ونشر قائمة تضم أسماء عدد من مشاهير «السوشيال ميديا» في الكويت، وردت أسماؤهم في القضية.
وبينما سارع عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي للإعلان، عبر حساباتهم الشخصية، أمس، عن انسحابهم من شركة «بوتيكات»، بعد الإعلان عن تورط الشركة في القضية، من بينهم حصة الفلاسي، وتيم الفلاسي، وغيرهما، قامت الشركة بإصدار بيان صحافي، أعربت فيه عن استعدادها التام للتعاون مع النيابة العامة والقضاء الكويتي من أجل الوصول إلى الحقيقة، وذكرت في البيان: نحن «بوتيكات» نعمل منذ خمس سنوات في العلن، وبكل شفافية ووضوح، ونفخر بأننا وضعنا الكويت على خريطة التجارة الإلكترونية، وكتبنا قصة نجاح لفتت أنظار العالم أجمع بإدارة كويتية 100%، قامت ببناء فريق عمل يصل إلى 1000 موظف، وأكثر من 1500مورد، وصنعنا محطة تربط الشركات الكويتية بالسوق الخارجي، نؤكد استعدادنا التام للتعاون مع النيابة العامة والقضاء الكويتي، وكل الأجهزة الحكومية في الكويت للوصول إلى حقيقة التحريات، كما نتفهم ضرورة التدقيق من قبل أجهزة الدولة، ونؤيدها، ولا نقبل بأن تكون الكويت مرتبطة بغسيل الأموالـ بل نحن أول من يرفض هذا الأمر، ونقف ضده.
وأضاف: قامت «بوتيكات» وعلى مر 5 سنوات بتوصيل أكثر من 3 ملايين طلب لعملائنا في جميع دول الخليج. وعرض أكثر من 40 ألف منتج من 1500 علامة تجارية، والعديد منها مدرج في أسواق عالمية، وتخضع لقوانين ورقابة مالية صارمة. مشيراً إلى التزام الشركة بكل المعايير المحاسبية والمالية والرقابية بشكل مستمر ودائم، من خلال كل تعاملاتها مع جميع الأطراف، وايضاً الالتزام بتقديم ميزانيات مدققة إلى الجهات الرقابية في الكويت، حيث إن المدقق المالي من أعرق وأكبر شركات التدقيق في العالم والكويت.
وقامت الفنانة أحلام، التي تتعاون مع الشركة، وتعرض منتجات مثل العطر الخاص بها، عبر منصات الشركة، بنشر البيان، وعلقت: «قانون الحياة هو أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وأنا شغلي معاهم واضح، واحترمه واحترم هذه الشركة الكبيرة التي أسست اسماً كبيراً نفتخر به، وأصبحت تنافس كبرى الشركات العالمية، وهم بكل أمانة محترمين وواضحين، ولا عمري لمست منهم أي شيء مش قانوني لا سمح الله، وقلبي معاهم، لأني احسبهم أهلي وبيتي، وموقفي ثابت اليوم وكل يوم نعلن عن أشياء جديدة وراقية مع بوتيكات». معربة عن أملها في أن يرجع الحق إلى أصحابه، وفق ما كتبت، مؤكدة ثقتها في القضاء الكويتي النزيه.
وتفاعل عدد كبير من متابعي الفنانة مع التعليق الذي كتبته، ودعاها عدد كبير منهم إلى الانسحاب من الشركة، أو عدم التعاطف معها وترك الأمر للقضاء، واعتبر البعض أن موقفها يدل على أصل طيب، وأن مالها حلال وليست مثل غيرها.
ولاقى هاشتاغ «غسيل أموال المشاهير»، الذي تم إطلاقه على موقع «تويتر» مشاركة واسعة من المغردين الذين أبدوا دهشتهم من الصعود الكبير لقيمة شركة «بوتيكات»، التي تأسست في عام 2015، متساءلين عن ماهية المبيعات الخيالية التي يمكن أن تزيد من تقييم الشركة من 205 ملايين دولار إلى 500 مليون دولار فقط في 7 أشهر. واصفين انسحاب «المشاهير» منها بمحاولة ركاب المركب القفز منها قبل غرقها.

طباعة