الممثلة آمبر هيرد أبلغت أمها: «جوني ديب مجنون»

في سلسلة رسائل نصية هاتفية إلى أمها في عام 2013، شبهت الممثلة الأمريكية آمبر هيرد صديقها آنذاك الممثل جوني ديب بأنه مثل شخصية «دكتور جيكيل والسيد هايد»، في تشبيه له بأنه يعاني من انفصام في الشخصية، وقالت إنها صُدمت عندما اكتشفت أن ديب يصبح عنيفا وعدائيا تحت تأثير المخدرات والكحول.
وقُرئت الرسائل أمام المحكمة العليا في لندن، حيث تدلي هيرد (34 عاما) بشهادتها لصالح ناشري صحيفة (ذا صن) البريطانية التي يقاضيها ديب بتهمة التشهير به بسبب مقال نشرته عام 2018 وصفه بأنه يضرب زوجته.
وكان ديب (57 عاما) قد أدلى بشهادته الأسبوع الماضي ونفى جميع ادعاءات هيرد بالعنف والانتهاكات، وقال إنها اعتدت عليه. وكتبت هيرد في إحدى الرسائل إلى أمها «إنه مجنون يا أمي، عنيف ومخبول. أنا حزينة للغاية أن هذا هو من أحبه»، وكانت تلك الرسالة في أحد أيام شهر مارس عام 2013 عندما كان ديب، حسبما تقول هيرد، في نوبة غضب تحت تأثير الكحول والمخدرات.
 وفي وقت لاحق من أمس، مثلت شقيقتها الصغرى ويتني إنريكيز أمام المحكمة لتدعم رواية أختها فيما يتعلق بعلاقتها مع ديب، الذي التقت به هيرد أثناء التحضير لفيلم في عام 2011 وتزوجا عام 2015.
 وكانت إنريكيز تعيش لفترة في منزل مجاور لمنزل ديب وهيرد، وكان يُطلب منها أن تتدخل أحيانا في خلافاتهما. وقالت إنها كانت في فترة ما قريبة من ديب لدرجة أنه كان يناديها «أختي».
 وقالت إنريكيز في بيان مكتوب إنها رأت ديب يعتدي على هيرد خلال شجار بينهما في شقتهما في لوس أنجليس في مارس عام 2015. واتهمتها إلينور لوز محامية ديب بأنها لفقت هذه القصة وتفاصيل أخرى لمساعدة شقيقتها.
ومن المنتظر أن تختتم المحاكمة الأسبوع المقبل رغم أنه ليس من المتوقع صدور حكم على الفور.

طباعة