«ليغو» تسحب لعبة لأنها تشبه طائرة عسكرية أمريكية


أعلنت شركة «ليغو» الدنماركية للألعاب أنها ألغت إطلاق لعبة هي نموذج عن طائرة حربية متعددة الاستخدام بعدما أشارت انتقادات إلى أنها تتعارض مع شعار الشركة عدم تصميم ألعاب «تستند إلى آليات عسكرية فعلية».
والطائرة هذه من نوع «بيل بوينغ في-22 اوسبري» الأميركية التي تتميز بقدرتها على توجيه قوتها الدافعة عموديا ما يجعلها في آن واحد مروحية وطائرة.
وكان من المقرر اطلاق لعبة «ليغو» هذه في الأول من اغسطس «وكانت مصممة للتركيز على أهمية الدور الذي تؤديه الطائرة في عمليات البحث والانقاذ».
وقالت «ليغو» في بيان صحفي «لدينا سياسة متواصلة تقضي بعدم تصميم ألعاب تتضمن آليات عسكرية فعلية لذا قررنا الغاء اطلاق هذا المنتج».
وأوضحت الشركة أن القرار اتخذ بسبب سياسة «ليغو» وبعد حملة شنتها المنظمة غير الحكومية «جرمان بيس سوساييتي» التي قالت إن الشركة الدنماركية تنتهك «مبادئها» من خلال هذه اللعبة.
وعلقت المنظمة على قرار «ليغو» بقولها «لقد تجاوزت الشركة توقعاتنا» مشددة على أنها فوجئت بنجاح الحملة وكانت تعتقد أن طرح اللعبة سيتم لا محال.

طباعة