أجمل سلة رطب تغزل الماضي بالحاضر في «ليوا»

صورة

حظيت مسابقة أجمل مخرافة رطب (سلة)، ضمن فعاليات مهرجان ليوا للرطب بدورته الـ16 التي تختتم اليوم بمدينة ليوا في منطقة الظفرة، بإقبال كبير من مشاركين يسعون للمساهمة في صون الموروث.

وأعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي التي تنظم المهرجان عن شراء كل المشاركات التي لم تتأهل ضمن المراكز الـ10 الأولى في المسابقة، نظراً لحجم الإقبال الكبير الذي شهدته المسابقة، وتشجيعاً للأهالي والمشاركين.

وتهدف مسابقة أجمل مخرافة رطب إلى تشجيع الصناعات المرتبطة بالنخيل، والمحافظة على حرفة «سف الخوص» وصناعة المخاريف (سلال من سعف النخيل)، وتحفيز الأهالي على تطوير هذه الصناعة، والابتكار في التصاميم بصورة تدمج بين الماضي والحاضر.

وشهدت المسابقة هذا العام تصاميم مبتكرة كثيرة في صناعة المخاريف، ودمجها مع المناسبات الوطنية، إذ تضمن بعضها تطريز أو رسم مقولات للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وشعار الهوية الإعلامية لدولة الإمارات، ومسبار الأمل، وكذلك بعض المعالم السياحية والتاريخية في الإمارات، وغيرها.

وحصدت المركز الأول في المسابقة حمدة سعيد سندي المرر، وجاءت في المركز الثاني بخيتة عيسى حارب، بينما كان المركز الثالث من نصيب شمة إبراهيم سالم حمد المزروعي.

يشار إلى أن اللجنة المنظمة للمهرجان، وفي إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رفعت قيمة جوائز المسابقة لتصبح 54 ألفاً و500 درهم مقارنة بـ16 ألفاً العام الماضي.

• حمدة سعيد سندي المرر فازت بالمركز الأول.

• لجنة المهرجان كافأت المشاركين بشراء كل المخاريف.

• 54 ألفاً قيمة جوائز المسابقة خلال الدورة الحالية للمهرجان.

• المشارَكات تتزيّن بصور ومقولات ومناسبات وطنية.

طباعة