دار مسنين لرموز وعمالقة الفن في مصر: ثروة البلاد االحقيقية

كشف نقيب المهن التمثيلية، الدكتور أشرف زكي، خلال مداخلة تلفزيونية في برنامج "حضرة المواطن" عن  افتتاح دار للمسنين لأعضاء النقابة، لتكريم الراغبين في الانتساب إلى الدار خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن العمالقة الذين أسسوا لتاريخ الفن في مصر، سيظلون الثروة الحقيقية للبلاد وسفراءها الدائمين، وأن الجميع يقر بأثرهم العميق في خدمة الفن والفنانين اليوم وفي الشهرة والمكانة التي بات يحظى بها الفن المصري في الوطن العربي وفي العالم بشكل عام.
وتابع نقيب المهن التمثيلية قائلا" مدينون لهذه الأجيال العظيمة بما نحن فيه الآن، وياريت نحافظ على كل ما قدموه للمسرح القومي والتليفزيون."
ويبدو أن هذا القرار دعمته الأزمات المتلاحقة والتغييب التام لعمالقة السينما والتلفزيون في مصر الذي كان آخره أزمة الفنان الكبير عبد الرحمن أبو زهرة، الذي أعرب عن مروره بحالة اكتئاب كبير نتيجة عزوف صناع الدراما والسينما عن إشراكه في مختلف الأعمال الفنية الجديدة، حيث أشار النقيب أشرف زكي إلى أنه عمل مع الفنان الكبير عبدالرحمن أبو زهرة عندما كان شابًا بالمسرح و"كان عملاقا " مختتمًا مداخلته بالقول"أعتذر للكبار عما فعله الصغار."
و أصدرت النقابة منذ يومين ، بيانا شديد اللهجة، أعربت فيه عن تقديرها للفنان الكبير عبد الرحمن أبو زهرة معتبرة إياه بعض أهم رموز الفن عربيا، بعد أن برع  في تقديم أصعب وأعمق الأدوار في مختلف الأعمال التي شارك بها على مدار مشواره الفني الطويل سواء في المسرح أو السينما أو التليفزيون، ما يجعله قامة فنية كبيرة ونموذجا يقتدى به في مسيرة الفن والشهرة.

طباعة