تشقّق في الأرض.. سيقسم إفريقيا إلى قسمين

الصفائح التكتونية في منطقة عفار الإثيوبية والمناطق العربية بدأت في الابتعاد ببطء بعضها عن بعض. من المصدر

يتوقع الجيولوجيون أن تتمزق الصفائح التكتونية التي تشكل قارة إفريقيا في فترة تراوح بين خمسة و10 ملايين سنة، وربما تتسع إلى درجة أنها ستقسم القارة إلى قسمين.

وحسب مرصد المستقبل التابع لمؤسسة دبي للمستقبل، بدأت الصفائح التكتونية في منطقة عفار الإثيوبية والمناطق العربية والنوبية والصومالية في الابتعاد ببطء بعضها عن بعض. واتسع هذا الشق تدريجياً إلى أن خلق صدعاً شاسعاً، سيشكل محيطاً جديداً ببطء، وفق ما نشرت شبكة إن بي سي نيوز.

وقال كريستوفر مور، طالب دكتوراه في جامعة ليدز، لشبكة إن بي سي: «يمكننا أن نرى أن قشرة المحيط الجديد بدأت تتشكل، وذلك لأنها تختلف بشكل واضح عن القشرة القارية في تكوينها وكثافتها».

ويظن العلماء أن الألواح الأرضية ستتداعى لبعض الوقت، لكن التحسينات الجديدة لنظام تحديد المواقع العالمي تساعدهم في معرفة ما يحدث بالضبط تحت سطح الأرض.

ووفقاً لشبكة إن بي سي، فإن المحيط الجديد سيعطي الجيولوجيين فرصة غير مسبوقة لمعرفة كيف يحدث مثل هذا الانشقاق التكتوني. فعلى الرغم من أن الصفائح التكتونية للأرض تتحرك باستمرار، إلا أن العلماء مازالوا لا يعرفون السبب الذي يدفع هذه القطع الثلاث للتباعد عن بعضها بعضاً.

والنظرية السائدة الآن هي أن الصخور الضخمة شديدة السخونة تنبثق من قشرة الأرض عند النقطة التي تلتقي فيها الألواح الثلاثة، ولكن من الصعب التحقق من مثل هذه الأفكار.

وقال كين ماكدونالد، عالم الجيوفيزياء البحرية في سانتا باربارا لشبكة إن بي سي: «يمكننا باستخدام قياسات نظام تحديد المواقع العالمي، قياس معدلات الحركة، حتى إذا كانت بضعة مليمترات سنوياً، وسنتمكن من فهم ما يحدث بصورة أدق بجمع المزيد من القياسات من نظام تحديد المواقع العالمي».


التحسينات الجديدة لنظام تحديد المواقع العالمي تساعد في معرفة ما يحدث بالضبط تحت سطح الأرض.

طباعة