قريباً.. «كرفان» للحياة البشرية على سطح القمر

العمل مستمر منذ أكثر من عامين لإنتاج مركبة جوالة متنقلة على سطح القمر. من المصدر

تبذل وكالة ناسا جهوداً حثيثة لتحقيق هدفها بنقل البشر للإقامة الدائمة على سطح القمر، ومازالت حتى الآن في طور دراسة المكان الأنسب لذلك. فقد تضمنت الأفكار السابقة خياماً قابلة للنفخ، وقواعد تحت الأرض، فضلاً عن أفكار غريبة تمحورت حول فطريات عملاقة، لكن التعاون مع وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» تمخض أخيراً عن فكرة جديدة، وفقاً لتقارير آرس تكنيكا، وهي مركبات جوالة مدمجة، تحاكي مبدأ الكرفانات المتجولة. وحسب مرصد المستقبل التابع لمؤسسة دبي للمستقبل، قال مارك كيرسيتش، مدير الأنظمة المتقدمة للاستكشاف في وكالة ناسا «هذا الابتكار هو الأروع على الإطلاق، فهو بمثابة كرفان متجول على سطح القمر».

وتتعاون وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» مع شركة «تويوتا» منذ أكثر من عامين لإنتاج مركبة جوالة متنقلة على سطح القمر، وتكللت هذه الشراكة بانضمام وكالة ناسا أخيراً إليها. وترى «ناسا» في المركبة الجوالة التي طورتها اليابان وسيلة لاختصار الجهود التي ستبذلها لتطوير مركبتها الخاصة من الصفر. وقال كليف نيل، العالم بشؤون القمر من جامعة نوتردام، لآرس تكنيكا، إن «ميزانية ناسا ضعيفة جداً، وهذه الشراكة ستساعدها كثيراً».

وعندما أعلنت وكالة «جاكسا» عن سيارتها العام الماضي، كانت تتسع آنذاك لشخصين فقط، ولم يعلن بعد أن التعديلات أجريت على المركبة الجوالة لتحويلها إلى مسكن، أو أن خططاً أخرى من المقرر تنفيذها لتصميم جزء إضافي يربط بها.

طباعة