تدابير احترازية لضمان سلامة الضيوف

رحلات السفاري تعود إلى صحارى دبي

صورة

أعادت «المغامرات العربية»، التابعة لمجموعة الإمارات، إطلاق رحلات السفاري الصحراوي؛ ما يتيح لزوار دبي والمقيمين فيها فرصة الاستمتاع بالأنشطة الخارجية في الهواء الطلق.

وأعلنت الشركة أنها اتخذت تدابير احترازية عدة لضمان سلامة الضيوف وطمأنتهم خلال رحلات السفاري، مشيرة إلى أن المجلس العالمي للسفر والسياحة منح «المغامرات العربية» ختم «السفر الآمن» Safe Travels، ويساعد اعتماد المجلس المسافرين على تحديد الشركات والوجهات العالمية التي تتبع بروتوكولاته الخاصة بالصحة والنظافة. ونالت دبي أيضاً هذا الاعتماد كوجهة آمنة للسفر من قبل المجلس.

وتتيح رحلات السفاري التي تنظم بدبي تجارب ممتعة لجميع أفراد العائلة، ويستمتع ضيوف المدينة بأنشطة مشوقة، تشمل أمسية في الصحراء ورحلة صحراوية خلال النهار تتضمن جولة في الطبيعة.

كما أعلنت «المغامرات العربية» عن إعادة إطلاق رحلات السفاري داخل محمية دبي الصحراوية، أول محمية وطنية في دولة الإمارات.

من جانبها، قالت مدير عام الشركة، جوستين توماس: «يبحث الناس اليوم عن أنشطة في الهواء الطلق بعد أن أمضوا فترة طويلة داخل المنازل، وتشكل محمية دبي الصحراوية خياراً مثالياً لهم».

وأضافت «تتضمن رحلات السفاري رحلة القيادة على الكثبان الرملية في الصباح، وجولة سير على الأقدام، وفطوراً في الطبيعة، وتعد خياراً ممتعاً للعائلات خلال عطلة نهاية الأسبوع، كما نوفر رحلات سفاري خاصة، وتجربة تناول الطعام في خيمة، ومشاهدة النجوم، علاوة على الاستمتاع برقصة التنّورة التي تعد من العروض التي تمتع العملاء في مخيم (المغامرات العربية) الصحراوي».

وتابعت جوستين: «نسعى إلى منح ضيوف دبي الراحة والأمان، ونطبق إجراءات صارمة لضمان صحة وسلامة الجميع».

وتدعم «المغامرات العربية» السياحة المستدامة في دولة الإمارات، إذ تراقب وتدير بصمتها الكربونية، وتتبرع بجزء من الرسوم لمشاريع المحافظة على البيئة المحلية. وتحرص الشركة عند تنظيم رحلات السفاري على إزالة جميع النفايات من الصحراء وإعادة تدويرالمخلفات بما يتوافق مع إرشادات المحمية.


جوستين توماس:

«يبحث الناس اليوم عن أنشطة في الهواء الطلق بعد أن أمضوا فترة طويلة داخل المنازل».

الرحلات تتضمن رحلة قيادة على الكثبان الرملية في الصباح.

طباعة