واحة فاخرة وسط الطبيعة الهادئة

# سياحة_بلادنا.. المدام.. سحر الصحراء والترفيه في الشارقة

صورة

تُعد الشارقة موطناً للمتاحف والمعارض الفنية، بالإضافة إلى التاريخ العريق الذي يحمله موقع مليحة الأثري، علاوة على المغامرات في قلب الصحارى والحياة البرية الغنية في منطقة المدام التي باتت تضم واحة فاخرة.

تحافظ الإمارة الباسمة على تراثها، وهو ما يفسر إعلانها عاصمة الثقافة في العالم العربي في عام 1998 من قبل «اليونسكو»، مع تأكيد هذا الإعلان مجدداً في عام 2014.

وتطل جزيرة النور في الشارقة كوجهة هادئة للفن وجمال الطبيعة، إذ تجمع بين الطبيعة والفن والعمارة في تركيبة رائعة بلمسات الفنان النمساوي أندريه هيلر. وتشكل صحراء الشارقة بمساحاتها التي لا نهاية لها من الرمال والسماء والنجوم، تجربة برية مختلفة لعشّاق المغامرة، فهناك الكثير من النزل الرائعة التي افتتحت في قلب الصحراء بتصاميم تبهر الزائر بتوفير إقامة مريحة وفاخرة تبعده عن قسوة البيئة والطقس.

مسك

أطلقت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) المشروع السياحي الفاخر «واحة البداير» أمام الزوار والسياح، والتي تندرج تحت مظلة العلامة التجارية العالمية «مسك من شذا».

وتأتي سلسلة فنادق الهيئة كجزء من سياستها المستمرة للترويج للإمارة كواحدة من الوجهات السياحية الثقافية الرائدة في المنطقة.

و«مسك من شذا» هو مسرح حياة جريء وودود يسلط الضوء على أسلوب الحياة العربي المتطور باستمرار. وتمت تسمية شذا على اسم عطر يسافر على الرياح الشرقية، حلم صنع باستخدام النوتة الأساسية للمسك. مسك هو نسيم منعش يحمل جوهر الشذا، فيضفي عبيراً حصرياً على تجربة الحياة المسرحية. وُلد «مسك» من قلب الثقافة العربية، غير أنه فندق متميّز؛ إذ يجسّد تطوّر الثقافة الديناميكي والتغيّرات المتواصلة والمعاصرة.

واحة البداير

«عش في قصر عربي من الأزمنة القديمة مع كل وسائل الراحة الحديثة».

يعد مشروع واحة البداير في المدام إحدى تجارب التخييم الفريدة الفاخرة بين الكثبان الرملية، وهو ملاذ صحراوي خلاب يتلألأ بين تلال الرمال في وسط صحراء الشارقة مزوداً بمختلف وسائل الراحة.

ويقع بالقرب من أحد أكبر وأشهر منطقة تجمع السياح التي تقدم الأنشطة الخارجية.

ويتكون المشروع من 21 غرفة من ديلوكس بسرير ملكي، وغرف ديلوكس بسرير مزدوج، إضافة إلى 10 خيم منفصلة بغرفة نوم واحدة، وخيم بغرفتي نوم مع مسبح خاص. التصميم العام للغرف مستوحى من قوافل البدو العريقة، وهو تعبير عن الهندسة التقليدية المحافظة على عناصر الثقافة العربية. كما تقدم واحة البداير للنزلاء والضيوف غير المقيمين تجربة طعام فريدة عبر مطعمين فاخرين يقدمان مأكولات وأطباقاً عالمية. ويستقبل أحد المطعمين نحو 88 ضيفاً في إطار عصري مع عناصر من السحر المحلي. ويقدم بوفيه الإفطار، أو قائمة بوفيه/‏‏ قائمة طعام مسبقة لتناول طعام الغداء/‏‏العشاء، وقائمة انتقائية تغطي المأكولات العالمية والإقليمية.

مناظر خلابة

عند اختيار وجهة استجمامكم الجديدة قد يقع الخيار على شواطئ البحر المشمسة، ولكن الصحراء قد لا تدخل ضمن الوجهات المفضلة، رغم أنها تنافس المواقع الأخرى بجمالها الطبيعي ومناظرها الخلابة.

طباعة