فيديو لإمرأة تسعينية في برنامج "كاميرا خفية" يثيرغضب الدنماركيين

غضب عارم انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي في الدنمارك، بسبب نشر مقطع فيديو برنامج مقالب تلفزيوني(كاميرا خفية) أنتجته قناة محلية في الدانمارك، لمسنة تسعينية تعيش في إحدى دور الرعاية في الدنمارك.
ويظهر الفيديو الذي عرضت مقاطع منه على منصات التواصل الاجتماعي، تنكر فريق عمل برنامج المقالب بلباس ممرضين ودخولهم إلى غرفة العجوز" إلسي"، المصابة بمرض الخرف، لتصوير مشهد المقلب التلفزيوني. حيث بادروا برفعها عن طريق حبال وأبقوها على نفس تلك الوضعية لمدة 7 دقائق، ما تسبب لها بآلام حادة في منطقة الظهر جعلتها تجهش بالبكاء، لحين قدوم أحد موظفي الدار الذي خلصها من أياديهم.
وبعد منع محكمة دانماركية مؤقتا عرض مقاطع تعذيب وجدتها مهينة للمسنة، بناء على طلب تقدمت به بلدية "آرهوس"، أكدت صحيفة "إكسترابلاديت " الدنماركية، أنها حصلت على موافقة مسبقة بنشر الفيديو من قبل أبناء وأحفاد العجوز "إليسي" قبل تنفيذ المقلب، حسب ما نقلته "سكاي نيوز" عن موقع الصحيفة الدنماركية، ما شكل تحديا لقرار المحكمة ورغبة البلدية، وكان بمثابة الفضيحة الحقيقية التي هزت الرأي العام الدنماركي، وأثارت غضب الدنماركيين.

طباعة