والد ضحية الفنانة المصرية عبير يروي تفاصيل مخيفة: أنا من إكتشف اللعبة

أكد الحاج عبد الله، والد عمرو، قتيل الفنانة المصرية عبير بيبرس، تفاصيل اكتشافه وفاة نجله، والوضع الذي وجد عليه الجثة، في القضية التي أثارت ضجة واسعة. وقال والد المجني عليه ل "إرم نيوز": "علمت بالصدفة أن ابني قتل على يد زوجته، ذهبت إلى منزله وفوجئت بأنه تم الانتهاء من تغسيل الجثة وتجهيزها للدفن".
وأضاف: "وجدته نظيفا وجسمه بارد جدا كما لو أنه توفي منذ فترة طويلة،متسائلا: ”متى توفي ومتى تم تغسيله ومتى كتب التقرير الطبي بأنه سكتة قلبية؟!". وتابع: "أنا اكتشفت اللعبة بعدما رأيت علامات ضرب وتقييد في جسد ابني، صرخت وطلبت الشرطة، بعدما تأكدت أن هناك جريمة قتل وأن الوفاة ليست طبيعية". وأردف والد القتيل بالقول: "عبير بيبرس بارعة في التمثيل، ولكنها ليست فنانة، وكل ما قيل إنه وقف أمام طريقها في الفن فقررت التخلص منه غير صحيح بالمرة".
وقال "ابني عمرو تزوج عبير في شهر سبتمبر الماضي، لم يكمل العام معها، وأنا لم أكن موجودا عندما تزوجها، ولم أكن أعرف أنها مادية وطماعة بهذا الشكل إلا بعدما تزوجت نجلي". واختتم حديثه قائلا: "هي تقول إنه قام بضربها.. إذا هناك مشاجرة وقعت بينهما، كيف إذًا لا يوجد بها أي إصابات، وبينما هي تقتل ابني، كيف لم يقاوم أو يحاول الدفاع عن نفسه؟!".
يذكر أن الأجهزة الأمنية المصرية ألقت القبض على الفنانة المصرية عبير بيبرس، بعد إقدامها على قتل زوجها عقب مشاجرة حادة نشبت بينهما في مسكنهما الخاص بمنطقة البساتين بشمال العاصمة، وفق أقوالها. وكشفت تحقيقات النيابة، أن زوجة الضحية قامت بقتله بقطعة زجاج في مشاجرة بينهما داخل شقتهما بسبب خلافات زوجية بنطاق دائرة القسم. وبمواجهة الفنانة الشابة، اعترفت بارتكابها الجريمة مدعية أن زوجها كان دائم التعدي عليها بالضرب بدون سبب وأنها فقدت أعصابها يوم الحادث فقامت بطعن زوجها طعنة نافذة تسببت بمقتله بعد أن سبها بألفاظ خادشة للحياء إلى جانب صفعها.

 

طباعة