منال بنت محمد: «الحملة» تنطلق من الرسائل الإيجابية التي تزرعها القيادة الرشيدة في النفوس

«لنصلها».. تدعم المرأة نفسياً واجتماعياً في ظل «كورونا»

صورة

أطلقت مبادرة المنال الإنسانية حملة «لنصلها#- ReacHer#»، بهدف تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمرأة، والحفاظ على صحتها، وتمكينها من القيام بدورها الأسري والاجتماعي والاقتصادي، في ظل الظروف الحالية الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19)، وانعكاساته على الجميع.

ويتم تنفيذ هذه الحملة على مدى الأسابيع المقبلة، بالشراكة بين مبادرة المنال الإنسانية وسلطة مدينة دبي الطبية، وبالتعاون مع نخبة من الأطباء والاستشاريين والنفسيين وأخصائيين في الصحة النفسية والتنمية الذاتية والمهارات الشخصية، الذين يقدمون استشاراتهم للمرأة عبر قنوات اتصال متنوعة وآمنة.

وقالت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، إن هذه الحملة تنطلق من الرسائل الإيجابية، التي تزرعها القيادة الرشيدة في نفوس الشعب الإماراتي بكل فئاته، وحرصها على دعمه واستقراره، لتجاوز تأثيرات أزمة «كوفيد–19»، وتأكيدها الدائم أن صحة الإنسان وسلامته أولوية وأمانة، يجب الحفاظ عليها، خصوصاً في هذا الظرف الصحي الاستثنائي، الذي ألقى بظلاله على مختلف دول العالم، مؤكدةً سموها أن هذه الحملة، التي تستهدف المرأة بشكل رئيس، تدعم الجهود التي تقوم بها كل مؤسسات الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة، للحد من التداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية لفيروس كورونا.

المرأة أولوية

وأكدت سموها أولوية دعم المرأة وترسيخ دورها، حاضراً ومستقبلاً، في فكر ونهج القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ما انعكس إيجاباً في تعزيز التوازن بين الجنسين بكل قطاعات الدولة، وظهر جلياً في الوجود الملموس والفعال للمرأة بالصفوف الأمامية في مواجهة «كوفيد-19»، وفي مقدمتها القطاع الطبي والصحي، والقطاعان الشرطي والتعليمي والمجال الإعلامي والعمل عن بُعْد، لضمان سير العمل المؤسسي، إضافة إلى عطائها الأسري، المتمثل في رعاية الأبناء ومساعدتهم في تلقي والتعامل مع منظومة التعليم عن بُعْد، وقالت سموها: «بالتأكيد كانت لهذه الجائحة، وما فرضته من بقاء في المنزل لفترة طويلة وسيطرة مشاعر الخوف والقلق على المرأة، والضغوط التي تعرض لها الأطفال، تأثيراتها النفسية والصحية في كثير من السيدات، واحتياجهن للتعامل والتكيف مع هذا الواقع المستجد والاستثنائي وتجاوز تداعياته، من خلال تهيئة البيئة الصحية التي تساعدهن على القيام بأدوارهن، وهو ما نسعى إليه من خلال حملة (لنصلها)، عبر تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمن هن بحاجة إلى ذلك»، مشيرةً سموها أن الاستقرار النفسي للمرأة، والأسرة، يعد ركيزة رئيسة لمجتمع آمن ومستقر.

رؤية محمد بن راشد

وأضافت سموها: «تأتي حملة (لنصلها)، في إطار التزامنا بأهداف ورسالة (مبادرة المنال الإنسانية) التي أطلقناها عام 2013، والتي تترجم فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للعمل الإنساني والتنموي، انطلاقاً من أهمية الاستثمار في صناعة الإنسان، وصناعة الأمل، من أجل حياة أفضل لملايين البشر».

أثر مستدام

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «نحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذه الرؤية التنموية، ومواكبين لها بإطلاق مبادرات ومشروعات مبتكرة، نسعى لأن تكون محطات فارقة في حياة المستفيدين منها، وذات أثر مستدام يهدف لبناء القدرات وتمكين العنصر البشري من الإسهام الحقيقي والفعال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وسعادتنا أكثر بأن المبادرة تستهدف المرأة بشكل رئيس، حيث يشكل الاهتمام بها وصقل قدراتها الذاتية والمهنية والتعليمية وتعزيز دورها الاجتماعي والاقتصادي ضمن أهداف ومحاور مبادرة المنال الإنسانية إلى جانب دورها الإنساني محلياً ودولياً».

نهج إنساني

وثمنت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب، منى المري، النهج الخيري والإنساني لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، تجاه كل أفراد المجتمع، مشيدةً برعاية سموها للمرأة داخل وخارج الإمارات، وحرصها على توفير البيئة الصحية الداعمة لدورها الأسري والاجتماعي والاقتصادي.

وقالت إن حملة «لنصلها» تأتي استكمالاً لسلسلة المشروعات والجهود التي دأبت مبادرة المنال الإنسانية على تنفيذها، منذ أن أطلقتها سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عام 2013، ترسيخاً للقيم الإماراتية التي تعزز أهمية العمل التنموي والإنساني، حيث نفذت المبادرة منذ ذلك الحين العديد من المشروعات والبرامج، التي مست فئات وقضايا إنسانية عدة، في مجالات متنوعة كالصحة والتعليم والغذاء، وغيرها، مشيدةً بالأثر المستدام لهذه المبادرات، وما أحدثته من تأثير إيجابي وفارق نوعي في حياة المستفيدين منها.

دعم نفسي

وأعلنت منى المري عن إطلاق مركز اتصال، لتلقي الاستفسارات وتقديم المشورة والإرشاد للأمهات اللاتي يواجهن تحديات في التكيف مع هذا الظرف الاستثنائي والواقع المستجد، حيث تم تخصيص الرقم 0504068222، لتلقي الاستفسارات عبر «واتس أب» من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، والرد عليها والإفادة بأن الاستفسار أو الاستشارة سيتم التعامل معهما في الحال، إذا كانت طارئة، أو خلال 24 ساعة للاستشارات والاستفسارات العادية، وقالت إن المبادرة تستهدف الوصول لأكبر شريحة من النساء، ممن يحتجن هذه الخدمات، مؤكدةً أن الصحة النفسية أولوية اجتماعية واقتصادية، في إطار التزام دولة الإمارات بتمكين أفراد المجتمع، من خلال تعزيز خدمات وأنظمة الصحة النفسية باستمرار، وهو ما تؤكده وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

مدينة دبي الطبية

وأعرب المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية، جمال عبدالسلام، عن سعادته بهذه الشراكة مع «مبادرة المنال الإنسانية»، وقال: «نحن سعداء بالشراكة مع مبادرة المنال الإنسانية في هذه الحملة، ضمن مشروعات سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم الإنسانية، التي تعزز الجهود الوطنية المبذولة في الصحة النفسية، ودعماً لتوجهات وسياسات حكومة دولة الإمارات، التي تهدف إلى تحسين الصحة العقلية والنفسية لدى جميع أفراد المجتمع، خصوصاً في ظل الظروف الحالية التي أثرت في كل مناحي الحياة، والأشخاص من جميع الفئات العمرية، كما يسعدنا الإسهام في هذه الحملة، من خلال تقديم خبراتنا الطبية بمجال الصحة النفسية، وتوظيفها لخدمة أفراد المجتمع، إلى جانب تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمرأة، في ظل هذه المرحلة الحياتية الجديدة».


منال بنت محمد :

«(المبادرة) تترجم فكر ورؤية محمد بن راشد، للعمل الإنساني والتنموي».

«استشارات يقدمها نخبة من الأطباء والاستشاريين النفسيين، وخبراء بالصحة».

«دعم المرأة، وترسيخ دورها، حاضراً ومستقبلاً، أولوية في نهج القيادة الرشيدة».

«الاستقرار النفسي للمرأة، والأسرة، ركيزة رئيسة لمجتمع آمن مستقر».

الصحة النفسية أولوية اجتماعية واقتصادية، في إطار التزام دولة الإمارات بتمكين أفراد المجتمع.

«الحملة» تدعم الجهود التي تقوم بها مؤسسات الدولة كافة بتوجيهات من القيادة الرشيدة.

«الجائحة»، وما فرضته، كانت له تأثيراته النفسية والصحية في كثير من السيدات.

مركز اتصال لتقديم المشورة والإرشاد إلى النساء اللاتي يواجهن تحديات في هذا الظرف.

جمال عبدالسلام:

«(المبادرة) تعزز الجهود الوطنية المبذولة في الصحة النفسية، في ظل الظروف الحالية».

قنوات دعم متعددة

سيتم التعامل مع الاستفسارات والحالات بآليات عدة، منها حجز موعد مع الطبيب المختص، أو المحادثة الهاتفية، وعبر تقنية الفيديو كونفرانس، لمن ترغب في ذلك، أو الرد المسجل من قبل المختصين، أو الدردشة عبر «واتس أب».

كما تشتمل الحملة على جلسات ملهمة في المهارات الشخصية والتنمية الذاتية، تبث من الساعة السادسة إلى الساعة السابعة مساءً، اعتباراً من يوم الإثنين من هذا الأسبوع، عبر حساب نادي دبي للسيدات بموقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، وتقدمها استشاريات وخبيرات بهذه التخصصات، منهن: الدكتورة أمل العتيبي، وهدى العلي، وجيهان صفر، وليال طاهر.

وتتعامل المبادرة مع العديد من القضايا، منها حالات الاضطراب والقلق والخوف والاكتئاب، واضطرابات الأكل، واضطرابات الأطفال، وغير ذلك من التأثيرات التي أحدثها «كوفيد-19».

طباعة