متعافون من "كورونا": آلام غامضة بعد أشهر من الشفاء

أفادت تقاير نقلتها وسائل إعلام طبية في عدد من الدول، عن متعافين من فيروس كورونا، شعورهم بآلام غامضة حتى بعد أشهر من التعافي.
وونقلت صحيفة "نيويورك بوست" عن البروفيسور غابرييل إيزبيكي:  "ما نراه مخيف ومحير للغاية. أكثر من نصف المرضى، بعد أسابيع من الاختبار السلبي، ما يزالون يعانون من أعراض".
وأضاف إنه بدلا من الأعراض النموذجية لـ "كوفيد-19"، فإن العديد من المرضى يبلغون عن ألم في أماكن غير متوقعة تماما. ويمكن أن يظهر في الذراعين أو الساقين أو أماكن أخرى، التي لا يكون فيها للفيروس تأثير مباشر". بحسب " روسيا اليوم".
وأضاف موضحا: "إذا سألت عن مستوى الألم على مقياس من 1 إلى 10، فيمكن أن يكون 10، حيث يقول الناس إنهم لا يستطيعون النوم. وشدد على أن "البعض منهم أصيب بفيروس كورونا في مارس الماضي، لذا ربما تعافوا لأشهر"، مشيرا إلى أن الآلام طويلة الأمد لا ترتبط بمدى تعرضهم للمرض أثناء الإصابة. وقال: "نقوم بمسح ضوئي ولا نستطيع رؤية أي شيء، لكنهم يعانون من هذا الألم - يتم إخبارنا بذلك مرارا وتكرارا".
وأوضحت زوجة رجل يبلغ من العمر 55 عاما، أصيب بالفيروس في مارس الماضي، إنه "يشعر وكأنه مكسور"، على الرغم من اختباره السلبي لـ "كوفيد-19" الشهر الماضي.
وأضافت: "إنه في الواقع أسوأ مما كان عليه عندما كان في المستشفى"، موضحة أنه مرهق للغاية، ولا يستطيع المشي. وكما هو الحال مع كل شيء مرتبط بفيروس كورونا، فإن الحداثة الكاملة للأعراض تجعلها شبه مستحيلة للعلاج.
وقال إيزبيكي : "مسكنات الألم تمنعه ولكن لا تخفف من مصدره، ولا نعرف كيف نتعامل مع المصدر ولا يمكنك أن تعيش على المسكنات طوال حياتك".

طباعة