اختارت العيش بين الطبيعة والحيوانات

شابة إيطالية تفضّل تربية الحمير بين الجبال على «حياة السهر»

قطيع فانيسا يضم اليوم 20 حماراً. أ.ف.ب

قرّرت الشابة الإيطالية فانيسا بيدوتزي، أن تحدث تغييراً جذرياً في حياتها، إذ اختارت تربية الحمير في جبال الألب، مفضّلة العيش وسط الطبيعة، على حياة الملاهي، وهو ما يفعله عدد متزايد من الشباب الإيطاليين. ورغم إقرارها بأن هذا العمل «صعب ومنهك»، تؤكد فانيسا (23 عاماً) لوكالة فرانس برس، أنه يستهويها: «لقد اخترت هذه الحياة».

وتحمل الشابة إجازة في الطهو، لكنّها فضّلت الإقامة في الجبال على العمل في المهنة التي درستها. وتقول: «انطلقت في هذا المجال العام الماضي، وكانت البداية بأتانتين. لم أكن أملك أرضاً ولا حظيرة، فاستعرت حقلاً من صديق». وبات قطيع فانيسا اليوم يضم 20 حماراً، بينها 15 من الأتانات الحوامل، ونحو 10 بقرات و10 عجول. وتستذكر فانيسا أنها كانت شغوفة بتربية الماشية منذ أن كانت صغيرة: «كان جدي وجدتي يملكان مزرعة».

وتستيقظ فانيسا في السادسة والنصف صباحاً، وتؤكد أن «الأمر ليس سهلاً. يجب مساعدة الحيوانات. وبينما يستعد الشباب من عمري للخروج والسهر أكون منشغلة بالحظيرة».

طباعة