«الصحة» تكرّم المتبرعين بالدم احتفاءً بعطائهم الإنساني

خلال حفل التكريم الافتراضي للمتبرعين بالدم. من المصدر

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع حفل تكريم للمتبرعين بالدم «عن بعد»، لتقديم الشكر والعرفان، وتقدير دورهم الإنساني النبيل الذي يسهم في إنقاذ حياة آلاف المرضى، واحتفاء بالجهود المخلصة التي يبذلها المتبرعون بالدم. ولتعزيز روح التطوع والعمل الإنساني في المجتمع من خلال التبرع الطوعي بالدم، الذي يسهم في تحسين صحة المرضى في المجتمع. من خلال ضمان إتاحة الدم ومنتجاته بصورة مأمونة وبجودة مضمونة في الأوضاع العادية والطارئة معاً، مع اتخاذ أفضل الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من عدوى «كوفيد-19».

وشهد الحفل وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم، الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، ومديرة إدارة المختبرات ومركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة، صفية الشامسي، وعدد من موظفي الوزارة. وتضمن الحفل عرض فيديو عن مشاركات المتبرعين، وأهمية التبرع بالدم، وعرض صور عن مشاركات المتبرعين خلال السنوات السابقة، واختتم الحفل بتوزيع شهادات الشكر والتقدير الإلكترونية على المتبرعين احتفاء بإسهاماتهم الإنسانية.

وأكد الدكتور الرند حرص وزارة الصحة على تكريم المتبرعين بالدم سنوياً، ويستمر هذا العام عن بعد، لتقديم الشكر والعرفان لهم نظير إسهامهم الإيجابي في ضمان إمدادات آمنة من الدم، كتكريم لهذا العمل الإنساني النبيل الذي يسهم في إنقاذ حياة آلاف المرضى.

وقال الرند: «نفتخر بدولة الإمارات باعتمادنا في إمدادات الدم على التبرع الطوعي بالدم بنسبة 100%، وقد تميزت الدولة على المستوى الإقليمي بمستوى خدمات نقل الدم وسلامتها، وحفظ الفصائل النادرة، وتوفير إمدادات دائمة منها لأغراض الطوارئ والأزمات»

طباعة