نيجيريا غاضبة.. و«كريستيز» ترفض تعليق مزاد

«كريستيز»: كل القطع المعروضة في المزاد تحترم كل الأطر القانونية المعمول بها. أرشيفية

رفضت دار «كريستيز» طلباً من لجنة وطنية نيجيرية بتعليق بيع تماثيل صغيرة في باريس، تعتبر أنها مملوكة بطريقة غير شرعية خلال حرب بيافرا.

وقال المدير العام بالوكالة للجنة الوطنية للمتاحف في نيجيريا، ملام عبده علي، إنه وجّه رسالة احتجاج إلى دار «كريستيز» للمزادات، بعدما علم بعملية البيع في باريس.

وأوضح المسؤول النيجيري: «نعتبر أن التماثيل اقتنيت بطريقة غير قانونية خلال الحرب الأهلية في بيافرا (1967-1970)».

واحتج أمين المتحف الوطني في بنين سيتي بنيجيريا، تيوفيلوس أوموغباي، أيضاً على «بيع أعمالنا المسروقة. على (كريستيز) ودور مزادات أخرى، أن تعيد هذه الأعمال ودفع تعويضات لنا».

وردّت دار «كريستيز» بالقول: «كل القطع المعروضة في المزاد تحترم كل الأطر القانونية المعمول بها».

وشمل الخلاف تمثالي «إغبو» صغيرين كان سعرهما مقدراً بين 250 و350 ألفاً، وبيعا في نهاية المطاف إلى مشتر عبر الإنترنت بسعر 212 ألف يورو.

وذكرت «كريستز» أن هاتين القطعتين «عرضتا وكانتا موضع منشورات في السنوات السابقة، وبيعتا سابقاً وعلناً في عام 2010 خلال معرض دولي».

وكان التمثالان جزءاً من المجموعة الخاصة لجاك كيرشاش، المستشار السابق للرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، حتى وفاته عام 2001 «ولم يكن هناك أي مؤشر إلى أنهما استوردا بطريقة غير قانونية».

طباعة