زكي نسيبة يطلق أسبوع الثقافة الافتراضية الإماراتي - الصيني

5 أيام من المحادثات والعروض الموسيقية

زكي نسيبة: «الدبلوماسية الثقافية، تساعد في إزالة الانقسامات بين الأمم والشعوب».

أطلق وزير دولة، زكي أنور نسيبة، أسبوع الثقافة الافتراضية بين دولة الإمارات والصين، والذي يقام عبر الإنترنت على مدى خمسة أيام، ويضم محادثات وعروضاً موسيقية ومحاضرات ثقافية في البلدين، وأكد نسيبة، في كلمته الافتتاحية، أهمية الحدث، مشيراً إلى أنه يجب على الدول أن تعمل معاً، لبناء الثقة والتفاهم من أجل التصدي بنجاح للتحديات التي تواجه العالم. وأضاف: «الدبلوماسية الثقافية والعامة تساعد في إزالة الانقسامات بين الأمم والشعوب، وتمكن المجتمع الدولي من العمل معاً في معالجة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية ذات الاهتمام المشترك».

وشدد نسيبة على أهمية تطوير التواصل والحوار بين الثقافات، في ظل أزمة «كوفيد-19»، آخذاً بعين الاعتبار تأثير التبادل الثقافي الإيجابي في المجتمع، خلال الأوقات العصيبة. وقال سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية، علي عبيد علي الظاهري: إن موقع دولة الإمارات الاستراتيجي على مفترق طرق بين الشرق والغرب، يجعلها مركزاً طبيعياً للتبادل والتعاون، فهي تربط الدول في آسيا بشبكة واحدة، وتسهل التبادل التجاري بين الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا، وغيرها من الدول. وأضاف: تعد الإمارات بوابة عالمية على طريق الحرير الجديد، وهي في وضع مثالي للإسهام في استراتيجية (حزام واحد، طريق واحد) الصينية، مشيراً إلى أن هذا الأسبوع الثقافي الافتراضي الإماراتي الصيني، هو امتداد طبيعي لتلك العلاقة الراسخة، معرباً عن سعادته للمشاركة في هذا الحدث.

تنظم الحدث شركة فالكون أند آسوشيتس، وخريجون صينيون من برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال، الذي يحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسيبث على الهواء مباشرة، ليصل إلى ملايين الناس في جميع أنحاء العالم. تجدر الإشارة إلى أن فعاليات هذا العام تمثل أول ماراثون ثقافي إماراتي صيني، يقام كامتداد لأسبوع الثقافة الإماراتي الصيني، الذي أطلق عام 2018، بمناسبة زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى الإمارات.


عبيد الظاهري: «موقع الإمارات يجعلها مركزاً للتبادل والتعاون».

طباعة