يطبع عليها صوراً لملامح النصف الأسفل من الوجه

بلجيكي يضفي لمسة ذاتية على الكمامة

الكمامة يمكن غسلها واستخدامها بين 8 و10 مرات. رويترز

مع دخول كمامات الوقاية من فيروس كورونا حياتنا اليومية، قرر رجل أعمال بلجيكي أن الوقت قد حان لإضفاء لمسة ذاتية، حتى لا تختفي ملامح الوجه وراء الكمامة.

فباستخدام حجرة صغيرة لالتقاط الصور، وبرنامج وتطبيق عبر الهواتف المحمولة، ينتج شارل دو بلفروا كمامات يطبع عليها صورة لملامح النصف الأسفل من وجه من سيستخدمها.

وقال بلفروا: «استخدمنا الحجرة لالتقاط الصور، من أجل الكمامات المصنوعة خصيصاً». وخطرت الفكرة على بلفروا، بعد أن أدت إجراءات العزل العام بسبب «كوفيد-19» إلى انهيار شركته، التي كانت تعمل في تنظيم المناسبات.

من جهتها، رأت فيرجيني تايس، وهي أم لطفلين من مدينة جونفال خارج بروكسل، أن «الكمامة العادية لا تحمل طابعاً ذاتياً، أما بطباعة صورة وجهنا على هذه فإنها تصير أكثر مرحاً وألفة».

وأضافت: «نضع جميعنا الكمامات الآن، ونعلم مع من نتعامل، إنها فكرة رائعة بحق».

وقال بلفروا إن سعر الكمامة يصل إلى 19.99 يورو (22.60 دولاراً)، ويمكن غسلها واستخدامها لما يراوح بين ثماني و10 مرات.

طباعة