وفاة مكتشف مرض"كاواساكي" الغامض.. شبيه "كورونا"

توفي طبيب ياباني اكتشف "مرض كاواساكي" الغامض الذي عاود الظهور مجددا في عناوين الصحف بعد أوجه التشابه الذي يتشاركها مع فيروس كورونا المستجد، لأسباب طبيعية عن 95 عاما، وفق ما أعلنت منظمته غير الحكومية للأبحاث اليوم .
ولاحظ طبيب الأطفال توميساكو كاواساكي المرض للمرة الأولى في الستينات عندما كان طبيبا مبتدئا أثناء معالجته أطفالا مصابين بالحمى واحمرار في العينين وطفح جلدي دون سبب واضح.
وفي عام 1976، أفاد عن 50 حالة من هذا الاضطراب الغامض، وأصبح هذا المرض الذي يؤثر معظم الأحيان على الأطفال الصغار، معترف به دوليا على أنه "مرض كاواساكي".
وقد تشمل الأعراض تورم اليدين والقدمين وتورم الغدد الليمفاوية في الرقبة والتهاب الفم والشفتين والحلق، وفقا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).
وأوضحت المراكز أن المرض "يحدث في كل أنحاء العالم، مع أعلى نسبة في اليابان وغالبا ما يصيب الأطفال الصغار".
وعاد هذا المرض الغامض إلى الواجهة هذا العام بعدما أبلغ أطباء في بلدان مختلفة عن حالات تشبه أعراضها مرض كاواساكي كمضاعفات محتملة تتصاعد بين الصغار المصابين بفيروس كورونا.
ومع ذلك، لم يؤكد العلماء بعد وجود صلة بين مرض كاواساكي ووباء كوفيد-19.
وبقي كاواساكي في صحة جيدة وظل نشطا في المجتمع الطبي بينما عمل أيضا على تعزيز فهم أفضل للمرض.  لكنه توفي في مستشفى في طوكيو "بسبب تقدمه في السن" وفق ما قال المركز الياباني لأبحاث مرض كاواساكي الذي ترأسه الطبيب حتى العام الماضي.

 

طباعة