جريمة "أب متوحش" تهز الشارع الايراني

الضحية عمرها (14عاما)

يعيش الشارع الايراني موجة غضب واحتجاجات تسبب بها أب متوحش قتل ابنته (14 عاما) بطريقة بشعة ومروعة حيث قام بقطع رأسها وهي نائمة. وأقدم الاب المتوحش على هذه الجريمة بعد علمه أن ابنته تحب رجلا اكبر منها وترغب بالهروب لتتزوجه رغما عنه
وقامت الشرطة بإعادة  رومينا أشرفي إلى البيت بعد تركلها البيت بساعات قليلة، وتم تسليمها لوالدها الذي انتظر حتى نامت وقام بفعلته.
وشجبت منظمات حقوقية جريمة القتل، فيما نشر نشطاء من أنحاء العالم على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات تستنكر عملية القتل. محملين القانون الايراني المسؤولية لانه يتساهل مع مايعرف بجرائم الشرف والتي تشجع الكثير من الآباء والأقارب الى ارتكاب جرائم بشعه مثل هذه.

طباعة