كعك العيد.. سنفرح ولو من وراء الكمامات

صورة

تحرص عائلات كثيرة في العالم العربي على الاستعداد لعيد الفطر السعيد بالحلويات، وفي مقدمتها «كعك العيد» والبسكويت، والمعمول، وغيرها، والتي يبدأ التحضير لها منذ الأيام الأخيرة في شهر رمضان المبارك.

ورغم جائحة كورونا، وما تسببت فيه من غياب العديد من طقوس الفرح، حضر «الكعك»، لتلتقي على إعداده وتزيينه، ولو من وراء الكمامات، أنامل الأمهات والفتيات والبنات من كل الأعمار، في أماكن مختلفة، من قرية نائية في مصر، مروراً بمدينة تونسية، وصولاً إلى غزة في فلسطين. وعادة ما يخرج كثيرون إلى الشوارع والمتنزهات في عيد الفطر، ويتزاورون ويتبادلون علب الكعك والبسكويت، ‭‭‭‬‬‬لكن، في هذا العام، وبسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، ومع الإجراءات الاحترازية والوقائية، ستكتفي الغالبية باستقبال المناسبة بين جنبات البيوت، والمعايدات عبر وسائط تكنولوجية بديلة.

 

طباعة