في جلسة افتراضية لـ «أبوظبي للكتاب»

كبير مدربي النجاة يكتب وصفة لمواجهة الظروف القاسية

هدسن قاده عمله إلى أبعد المناطق وأكثرها قساوة حول العالم. أرشيفية

استضاف معرض أبوظبي الدولي للكتاب، أول من أمس، الخبير العسكري المتخصص في النجاة ومواجهة الظروف القاسية، جون هدسن، ضمن سلسلة الجلسات الافتراضية التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

تحدث هدسن، من منزله الكائن في المملكة المتحدة، عن كيفية تطبيق مبادئ النجاة العسكرية على حياتنا اليومية، خصوصاً في ما يتعلق بالتعامل مع الأزمة الصحية العالمية التي نشهدها حالياً.

وبعد تأجيل الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب إلى العام المقبل بسبب وباء «كورونا»، استعاض الضيوف عن مشاركتهم التي كانت مقررة في المعرض بتقديم جلسات افتراضية من منازلهم حرصاً على السلامة العامة.

وعمل هدسن قائد طائرة حوامة لدى سلاح الجو الملكي البريطاني، قبل أن يتقلد منصب كبير مدربي الجيش البريطاني لبرنامج «SERE» (النجاة، المراوغة، والمقاومة، والهروب)، وقاده عمله إلى أبعد المناطق وأكثرها قساوة حول العالم.

كما أهلته تجربته الغنية إلى تقديم البرنامج التلفزيوني الشهير Survive That على قناة «ديسكفري»، وتأليف كتاب «كيفية النجاة: دروس في الحياة اليومية من عالم جامح».

وفي حواره الذي بث عبر الإنترنت مع الصحافية جوليا ويلر، أشار هدسن إلى أن استراتيجيات المواجهة والنجاة العسكرية تنطبق تماماً على استراتيجيات التعامل مع ضغوط العزلة التي فرضتها جائحة «كوفيد-19». ونوه بأن المرء يجب أن يتبنى عقلية النمو، وأن يحاول استغلال فترة العزل بالشكل الأمثل، سواء كان ذلك من خلال تعلم مهارة جديدة أو مجرد قضاء الوقت بالتفكير في حياته إيجابياً.

ويرصد كتاب هدسن كيف ينجح بعض الأشخاص في التعامل مع موضوع العزلة، رغم أن كل الظروف، سواء كانت هذه الظروف تتعلق بالتضاريس أو المناخ، أو فصائل العدو، أو حتى المدنيين العدائيين بطبيعتهم، وهو ما يدعوه هدسن «محرك الصمود».


جون هدسن: «يجب على المرء أن يتبنى عقلية النمو، وأن يحاول استغلال فترة العزل بالشكل الأمثل».

طباعة