مراهق كندي أول متهم بقضية إرهاب "الحرمان العاطفي"

أصبح مراهق من مدينة تورونتو الكندية أول شخص في البلاد يتهم بارتكاب جريمة إرهابية تتعلق "بالحرمان العاطفي". واتهم المراهق البالغ من العمر 17 عاما بقتل امرأة طعنا في فبرايرالماضي. بحسب هيئة الاذاعة البريطانية " بي بي سي".
و"الحرمان العاطفي" مصطلح يشير إلى ذكور يحملون النساء مسؤولية إخفاقاتهم العاطفية.وكانت تهمتا القتل العمد والشروع في القتل قد وجهتا أصلا إلى المراهق، الذي لا يجوز الكشف عن اسمه قانونا لكونه قاصرا، بعد وقت قصير من وقوع الجريمة التي ارتكبت في صالون للتدليك. وقالت صحيفة "تورونتو ستار" إن القتيلة كانت معروفة بأنها أم محبة لأطفالها وإنسانة رقيقة. وجاء في تصريح أصدرته الشرطة الفدرالية أن "للإرهاب أشكال شتى، ومن المهم أن نأخذ بعين الإعتبار أنه غير محدد بمجموعة أو دين أو إيديولوجيا".
وتشير عبارة "الحرمان العاطفي" إلى إلكترونية تؤمها مجموعات من الرجال الذين يشعرون بكراهية تجاه النساء، ويعملون بشكل منظم ضدهن.
وقال مانيسيان للشرطة لاحقا إن الهجوم الذي نفذه جاء انتقاما لسنوات عدة من رفض النساء له، وإنه أحد أعضاء حركة (incel).

طباعة