توبيخ ممرضة روسية ارتدت ملابس البحر أسفل بدلة للوقاية من "كورونا"

الممرضة تعمل في المشفى الحكومي لمدينة تولا الروسية. ارشيفية

ذكرت صحيفة ريكورد الروسية  الرسمية  اليوم أنه تم  توبيخ ممرضة روسية لارتدائها مايوه بكيني أسفل بدلة وقاية شفافة، وهي تتابع المرضى المصابين بفيروس كورونا .
وتعمل الممرضة، التي لم يتم نشر اسمها، في مستشفى حكومي في منطقة تولا المركزية جنوب موسكو ، ويبدو  أنه تم تصويرها دون أن تدري خلال متابعتها للمرضى.
وبدت الممرضة في الصورة، التي جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، مغطاة تماما من رأسها حتى  إخمص قدميها باللباس الواقي، بما في ذلك الكمامة. وأثارت الصورة موجة واسعة من التعليقات عبر الإنترنت.
وقال متحدث باسم السلطات الطبية المحلية إنه تم توبيخ الممرضة، دون الدخول في تفاصيل إضافية.
يذكر أن روسيا سجلت أكثر من 300 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا، وتأتي في المرتبة الثانية عالميا من حيث أعداد الإصابات بعد الولايات المتحدة.

طباعة