اكتشاف شاهد على نهاية «عصر الديناصورات» في الأرجنتين

علماء حفريات عثروا على بقايا الديناصور المفترس. ■رويترز

قال علماء حفريات من المتحف الأرجنتيني للعلوم الطبيعية، أول من أمس، إنهم عثروا على بقايا ديناصور مفترس (ميجارابتور)، ليصبح بذلك واحداً من آخر الديناصورات الآكلة للحوم التي سكنت كوكب الأرض.

وشهد إقليم سانتا كروز، الواقع جنوب البلاد، الاكتشاف في منتصف مارس الماضي. وبعدما درس الخبراء البقايا الحفرية، التي تبلغ 10 أمتار، أدركوا أنهم كانوا يدرسون بقايا ديناصور مفترس من نهاية «عصر الديناصورات».

وقال عالم الحفريات المسؤول عن المشروع، فرناندو نوباث: «هذه هي اللحظة التي وقعت منذ 65 مليون سنة، عندما انقرضت الديناصورات، وهذا (الميجارابتور) الذي يجب علينا الآن دراسته، سيكون واحداً من أحدث ممثلي هذه المجموعة».

وهذا النوع من الديناصورات أنحف من «التيرانوصور ريكس»، وكان سريعاً وله ذيل طويل يسمح له بالحفاظ على توازنه.

وأضاف نوباث أن هذا النوع من الديناصورات كانت له بنية عضلية وأرجل ممدودة ليخطو خطوات واسعة.

وتابع: «تمثلت الميزة المحددة لهذا (الميجارابتور) في ذراعين طويلتين، وكانت إبهامه تنتهي بمخلب طوله نحو 40 سنتيمتراً»، ما يتيح له الانقضاض على فريسته.

 

طباعة