أحمد بن محمد يوجه إعلام دبي لإعداد رؤى وتصورات جديدة تواكب مرحلة ما بعد كوفيد-19

صورة

وجه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام بضرورة العمل على إعداد استراتيجية جديدة لإعلام دبي خلال المرحلة المقبلة عملاً برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ببدء وضع استراتيجيات وخطط دولة الإمارات لما بعد كوفيد-19، على المديين القريب والبعيد، بما يدعم أهداف التنمية ويعزز من الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.

وأشار سمو رئيس مجلس دبي للإعلام إلى أن المرحلة شديدة الاختلاف والخصوصية التي نقف مع العالم على أعتابها تحتم الاستعداد المبكر والمدروس بعناية لما يجب القيام به من إجراءات تضمن مواكبة متطلبات المجتمع عقب اجتياز أزمة جائحة كورونا، منوهاً سموه بضرورة أن يكون قطاع الإعلام في صدارة القطاعات المستعدة للتفاعل بكفاءة مع تلك الحقبة الجديدة من تاريخ الإنسانية بكل ما ستحمله من فرص وتحديات.

ونوه سموه بأن إعلام دبي نجح في أن يكون صاحب بصمة مميزة في معالجة تداعيات الأزمة الراهنة، مع اضطلاعه بدور مؤثر في نشر الوعي بين الناس، سواء بطبيعة الجائحة وما تستدعيه من إجراءات احترازية للتصدي لها، أو فيما يتعلق بالتعريف بتطورات الموقف والجهود المبذولة من قبل كافة الأجهزة المعنية، ليكون بذلك المصدر الأول للمعلومة لدى المتلقي في متابعة المستجدات أولا بأول وبكفاءة عالية، مطالباً سموه بالاستمرار في هذا النهج ومواصلة مختلف الأجهزة الإعلامية الرسمية الاضطلاع بمسؤوليتها التوعوية تجاه المجتمع. 

وقال سموه: "فخورون بالأداء الطيب الذي قدمه إعلام دبي خلال الأشهر القليلة الماضية في مواجهة أزمة كورونا.. نثق في الإمكانات المهنية المتميزة التي تتمتع بها كوادرنا الإعلامية الوطنية، وقدرتهم على إبداء مستويات أعلى من التميز المهني.. ننتظر المزيد من التطوير لمواكبة متطلبات المرحلة المقبلة.. علينا أن نكون مستعدين لما هو قادم.. فالعمل الإعلامي اليوم شأنه كشأن باقي القطاعات سيكون رهن قواعد جديدة ومعايير جديدة، لابد أن نشارك في صنعها بدلاً من أن ننتظر أن تفرضها الظروف علينا".

إلى ذلك، عقد إعلام دبي اجتماعاً عن بُعد جمع قيادات مؤسساته المختلفة، وتحدثت في مستهله سعادة منى غانم المرّي، نائب رئيس مجلس دبي للإعلام المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، حيث استعرضت جانباً من ملامح الأداء المتميز الذي قدمه إعلام دبي بمختلف قنواته المطبوعة والمرئية والمسموعة وكذلك الإلكترونية في مواجهة أزمة جائحة كورونا، ومنذ اندلاعها مطلع العام الجاري، مؤكدة أن إعلام دبي قام بجهد كبير في سبيل توصيل الرسائل الأساسية للمجتمع وطمأنته وتوجيه أفراده لما يجب اتباعه من إجراءات وقائية وتدابير احترازية موصى بها من قبل كافة المؤسسات الدولية والمحلية المعنية وبمختلف اللغات لضمان وصول الرسالة إلى مختلف مكونات المجتمع سواء من مواطنين أو مقيمين من جميع الجنسيات، علاوة على الدور المهم في التصدي للشائعات وتوضيح الحقائق المستندة إلى الدليل العلمي الموثوق ومن مصادرها الأصلية.

وشددت منى المرّي على أن الجهد الكبير المبذول من قبل مؤسسات إعلام دبي لمواكبة متطلبات المرحلة الراهنة لا يجب أن يشغلنا عما هو أهم، وهو الاستعداد للمرحلة المقبلة وبما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومطالبة سموه

 وتناول الاجتماع الخطوط العريضة لما يجب التركيز عليه خلال المرحلة القادمة، بما في ذلك استراتيجيات العمل وأساليب التشغيل والإدارة فضلا عن الاهتمام بتطوير المحتوى في ضوء التوجهات العالمية وما أحدثتها الأزمة العالمية الراهنة من انعكاسات على مسارها، مع الاتفاق على أهمية إخضاع كافة الظواهر الإعلامية المصاحبة للأزمة وما أسفرت عنها من تطورات على الصعيد الإعلامي العالمي للدراسة الدقيقة، وفي إطار تقييم الاحتياجات المحلية، للوقوف بدقة على أفضل السبل لتطويع المعطيات القائمة لخدمة أهدافنا الاستراتيجية على الصعيد الداخلي وفق القواعد الجديدة التي سيفرزها "كوفيد-19" للعمل الإعلامي وغيره من القطاعات الحيوية الأخرى.

 

طباعة