بدلة آلية للناجين من السكتة الدماغية للمشي بسرعة أكبر

تعمل البدلة الخارجية الجديدة باستخدام بطارية ومحرك. من المصدر

يصاب نحو 17 مليون شخص كل عام بالسكتة الدماغية، ويعاني نحو 80% من هؤلاء شللاً نصفياً يصيب الأطراف وعضلات الوجه في جانب واحد من أجسامهم، ما يصعب عليهم أداء الأنشطة اليومية، ويزيد المخاطر التي قد يتعرضون لها بسبب صعوبة التوازن والوقوف.

ويحاول الباحثون إيجاد طريقة، للاستفادة من الهياكل الخارجية والروبوتات القابلة للارتداء، بصورة تتيح إعادة تأهيل المصابين بالسكتة الدماغية.

ووفقاً لموقع تك إكسبلور، عمل فريق من المهندسين الميكانيكيين والكهربائيين ومصممي الملابس وخبراء إعادة التأهيل العصبي، في عام 2017، على هيكل خارجي آلي داعم للكاحل، مرتبط ببطارية ومحرك، لتحسين قدرة مرضى السكتة الدماغية على المشي. واستخدم الفريق اليوم نسخة حديثة غير مقيدة من الهيكل الخارجي على ستة ناجين من السكتة الدماغية المصابين بشلل نصفي، ونشروا نتائجهم في دورية معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات المفتوحة للهندسة في الطب والبيولوجيا.

وتعمل البدلة الخارجية الجديدة باستخدام بطارية ومحرك مثبتين قرب الوركين، ولا يتجاوز وزنها خمسة كيلوغرامات، وتوفر طاقة ميكانيكية للكاحل باستخدام كابلات خاصة. وتُثبت الكابلات، وأجزاء أخرى من الهيكل الخارجي، على الجسم باستخدام أقمشة وظيفية خفيفة الوزن.

طباعة