«إطلالات».. أمير كرارة.. «الاختيار».. بطولة «المنسي» التي إلتف حولها الجمهور

صورة

على امتداد أيام الشهر الفضيل، يتبارى نجوم الدراما في العالم العربي، ليس فقط في تقديم أهم الأدوار الفنية، بل وفي رهانات الاختلاف والتنوّع في جذب جمهور الشاشة الفضية وعشاق الدراما كل عام، في الوقت الذي فرض فيه العزل المنزلي، بسبب انتشار فيروس «كورونا» المستجد، للمرة الأولى، ظروف متابعة استثنائية، ستوجه دفة الاهتمام والإقبال نحو الدراما العربية على وجه الخصوص، لتضاعف مشاهدات جميع الأعمال المتسابقة هذا العام، التي نقف اليوم على أبرز مميزاتها، وأكثر شخصياتها الفنية فرادة وخصوصية.


تجربة درامية جديدة جذبت إليها الأنظار والجدل، يخوضها النجم المصري أمير كرارة في المسلسل الرمضاني «الاختيار»، ليمزج فيها بين مهارة الأداء والإحساس العالي بمسؤولية ورمزية الشخصية التي يمثلها في العمل الجديد، وهي شخصية وسيرة الشهيد البطل العقيد أركان حرب أحمد منسي، قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذي استشهد في كمين «مربع البرث»، بمدينة رفح المصرية، أثناء التصدي لهجوم إرهابي بسيناء في 7 يوليو من عام 2017.

نال مسلسل «الاختيار»، الذي قام بكتابته باهر دويدار، وأخرجه بيتر ميمي، في رابع تعاون فني وتلفزيوني يجمعهما بكرارة بعد مسلسل «كلبش» بأجزائه الثلاثة، متابعات واسعة من قبل شرائح كبيرة من الجمهور، كما شكل «حالة وجدانية» خاصة جداً، لها دلالاتها ورمزيتها الخاصة في الذاكرة الجمعية للشعب المصري، الأمر الذي دفع بحلقاته، منذ انطلاق عرضها على شاشات التلفزيون، إلى تحقيق «ترند» المشاهدات في مصر، متخطية حاجز «الأرقام المليونية»، وسط إشادة مستفيضة من النقاد والمتابعين بأداء النجم المصري أمير كرارة، الذي حاكى إلى حد كبير شخصية الشهيد المصري أحمد منسي، في محاولة لتقديم رؤية درامية مقنعة وأداء متقن، اعتمد بشكل كبير على وقائع وأحداث حقيقية ليست بالبعيدة من منظور زمني، لكنها حساسة من منظور تاريخي، باعتبار تجسديها لمرحلة مهمة ومفصلية من تاريخ مصر الحديث.

دراما أم «تكريم فني»

وعلى الرغم من خشية الكثيرين وقوع المسلسل في مطب «التكريم الدرامي» والفني لسيرة الشهيد المنسي، وإثارة العمل للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب «الإشادات» العامة به، فإن صناعه استطاعوا تكريس ضرب من التوازن في تجسيد قطبي الصراع، أمير كرارة وأحمد العوضي المجسد لشخصية هشام عشماوي، الذي ينتهي باعتقال الإرهابي وإعدامه، في الوقت الذي نجح فيه أمير كرارة بطريقته، في تأجيج «المشاعر الوطنية»، انطلاقاً من الشخصية الدرامية التي جسدها، والتي بدت في خطوطها العريضة «مكتنزة» بالأخلاقيات، مرتكزة على منظومة قيمية واضحة ومستقيمة تدفعها باستمرار إلى إنجاح معادلات العلاقات الإنسانية والاجتماعية سواء بالوالد أو بالوسط المحيط بها، ومنهم زملاء الخدمة الوطنية. في حين تبدو لحظات المسلسل الأولى، التي تعكس تشييع جثمان البطل والاحتفاء العام به، مفعمة بالدلالات والرمزية، وذلك بالتزامن مع المشاهد الحقيقية للحظات اعتقال الإرهابي عشماوي، واقتياده إلى مصر.

في المقابل، ليس هناك ما يدعو إلى الشك في أهلية أمير كرارة لأدوار كهذه، فهو نجم الدراما المصرية بامتياز. بعد أن استطاع، منذ عام 2001، المشاركة في 28 مسلسلاً تلفزيونياً، وتقديم العشرات من الشخصيات الدرامية التي تركت بصمة واضحة وممتازة لدى الجمهور، لعل أبرزها دوره في مسلسل «طرف ثالث» رمضان 2012، إلى جانب محمود عبدالمغني وعمرو يوسف، ومسلسل «تحت الأرض» في عام 2013، للمخرج حاتم علي، ومسلسل «حواري بوخارست» رمضان 2016، ومسلسل كلبش بأجزائه الثلاثة، للكاتب باهر دويدار، والمخرج بيتر ميمي، وصولاً إلى دوره الأخير في مسلسل «الاختيار» رمضان 2020، الذي يختم به مسيرة فنية مضيئة وحافلة بالنجاحات.

تنوع

على الرغم من عدد المشاركات المتواضعة في السينما المصرية، والتي لا تتجاوز تسعة أفلام، فإن كرارة استطاع أن يقدم موهبته، وفرض اسمه على قائمة الممثلين المحترفين في مختلف الأعمال السينمائية الأخيرة التي قدمها، بداية من مشاركته في دور «المترجم» بفيلم «هاللو أمريكا» لعادل إمام وشيرين، وفيلم «أحلى الأوقات» في عام 2004، إلى جانب حنان الترك وهند صبري ومنة شلبي، و«زكي شان» لأحمد حلمي في عام 2005، وفيلم «عمليات خاصة»، وفيلم «هروب اضطراري»، إلى جانب أحمد السقا وغادة عادل، قبل أن يشارك في فيلمَي المخرج بيتر ميمي «حرب كرموز» في عام 2018، مع محمود حميدة وغادة عبدالرازق، وفيلم «كازبلانكا» في عام 2019، مع الأبطال: إياد نصار وعمرو عبدالجليل، وعدد من المشاركات المتميزة التي حل فيها كرارة ضيف شرف.

وإلى جانب موهبته في ميدان التمثيل التي فرضته على ساحة الدراما المصرية، يفخر كرارة بتجاربه المتميزة والناجحة في تقديم العديد من البرامج الفنية وبرامج المنوعات التلفزيونية، بداية من برنامج «ستار ميكر»، الذي أطل فيه على الجمهور للمرة الأولى عام 2003.


استطاع أمير كرارة، منذ عام 2001، المشاركة في 28 مسلسلاً تلفزيونياً، وتقديم العشرات من الشخصيات الدرامية، التي تركت بصمة واضحة وممتازة لدى الجمهور.

طباعة