بسبب «كورونا».. وغياب الجمهور

قرود حديقة حيوان كييف تعاني الوحدة

الحيوانات كانت تستمتع بوجود الناس قبل العزل. أرشيفية

يتجوّل ميخايلو بينتشوك في حديقة الحيوان، التي غاب عنها الزوّار، لمداعبة بعض الحيوانات وإعطاء بعضها الآخر قطعة من الطعام.

ولم يُسمح لأي زائر بدخول الحديقة منذ مارس، حين فرضت السلطات الأوكرانية إجراءات العزل العام في أنحاء البلاد لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويقول بينتشوك إن الحيوانات، التي ولدت بالحديقة واعتادت رؤية الناس، صارت تعاني الوحدة. وأضاف أن بعض حيوانات إنسان الغاب أصبح يبكي داخل الحظائر. وقال «كانت الحيوانات.. تهرع إليّ عندما أمشي بجانب حظائرها. إنها تمد أعناقها من خلال الفتحات الموجودة في السياج لترى من الذي سيأتي، وكأنها تطلب منك الاقتراب وتقديم بعض الطعام لها». وأضاف أن الحيوانات «لا تفهم ما يجري مع تغير الوضع. لقد كانت على ما يرام في السابق، وكانت تستمتع بوجود الناس».

وقال بينتشوك إن حديقة الحيوان في قرية ديميديف، التي تبعد نحو 40 كيلومتراً عن كييف، أصبحت الآن في أمس الحاجة إلى الأموال وبالكاد يمكنها تغطية فواتير الخدمات اللازمة للحفاظ على الظروف المناسبة للحيوانات.

واضطر حراس الحديقة إلى تعديل النظام الغذائي للحيوانات. ويتم تغذية عشرات الأسود والنمور بالدجاج بدلاً من لحم الخنزير أو البقر باهظ الثمن. أما بالنسبة للقرود وإنسان الغاب فقد خلت قائمة الطعام من المانجو والأناناس وأصبح يُقدم بدلاً منها التفاح.

وحث بينتشوك الناس على التبرّع لدعم حديقة الحيوان التي تضم 400 حيوان منها فقمة وأحد أفراس النهر وعدد من الزرافات. ومن أصل 70 موظفاً، أبقت الحديقة على 20 منهم فقط وبالحد الأدنى من رواتبهم.


الحيوانات لا تفهم ما يجري وبعضها يبكي داخل الحظائر.

تمد أعناقها من الفتحات في السياج لترى من الذي سيأتي.

طباعة