متسابقون أشادوا بالتنظيم عن بُعْد دون تعقيدات تقنية

«أفضل مرتل للقرآن الكريم» تواصل منافساتها عن بُعْد

المسابقة التي ينظمها نادي تراث الإمارات تعلن نتائجها الأربعاء المقبل. من المصدر

تواصلت جولات مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم»، التي ينظمها عن بعد نادي تراث الإمارات، وانطلقت أولى جولاتها يوم الأحد الماضي، فيما تعلن نتائجها يوم الأربعاء المقبل، وتجري فعالياتها بمشاركة 47 مرتلاً من مواطني الإمارات والدول العربية والإسلامية المقيمين داخل الدولة، يتنافسون في فئتي أشبال القرآن الكريم (7 إلى 15 سنة)، وشباب القرآن الكريم (16 إلى 30 سنة). وتتواصل الجولات اليوم وغداً، قبل أن يتم إعلان النتائج يوم الأربعاء الـ20 من شهر رمضان، حيث رصدت إدارة نادي تراث الإمارات جوائز مالية قيمة للفائزين، في إطار تشجيع النشء والشباب على الاهتمام بالقرآن الكريم. وقال الدكتور أنس محمد قصار، عضو لجنة التحكيم، إن إدارة نادي تراث الإمارات قبلت التحدي في هذا العام الاستثنائي، بإقامة المسابقة رغم الظروف المصاحبة، مؤكداً أن ذلك جاء حرصاً منها على خدمة القرآن الكريم، وتشجيع الشباب والأشبال على تحسين أدائهم في التلاوة والتجويد، من أجل تعميق صلتهم بكتاب الله. وأشار قصار إلى أن إدارة نادي تراث الإمارات حملت مسؤولية تنظيم مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم»، على مدار السنوات الماضية، وحرصت على تحسينها وتطويرها وإخراجها في أبهى حلة. من جانبه، قال المتسابق خالد زيد خلف الهاجري، من الإمارات، إن المشاركة في المسابقة تأتي في إطار رغبته في إحكام تلاوة كتاب الله وتجويده، مشيداً بالتوجيهات المفيدة التي يجدها المشاركون من المحكمين، التي أكد أنها تسهم في تعلم القرآن وترسيخ القراءة الصحيحة له. وقال خالد إن إقامة المسابقة عن بعد كان ناجحاً، وأسهم في ملء وقت الفراغ بشيء مفيد، لاسيما أننا في شهر رمضان المعظم الذي أنزل فيه القرآن الكريم هدى للناس، وتقدم بالشكر لنادي تراث الإمارات على اهتمامه بتنظيم المسابقة رغم الظروف الحالية. وأشاد متسابقون بتنظيم المسابقة عن بعد دون تعقيدات تقنية، ما سمح لجميع المشاركين بأداء جولاتهم بمنتهى السهولة والسلاسة، كما لو لو كانت المسابقة مقامة على المسرح مثل كل عام.


المشاركون: «المسابقة أسهمت في ملء وقت الفراغ بشيء مفيد».

طباعة