73 طفلا لديهم نفس الأعراض..وفاة طفل أميركي جراء إلتهابات مرتبطة ب"كورونا"

أعلن حاكم ولاية نيويورك اليوم وفاة طفل في الخامسة من العمر جراء مرض التهابات عوارضه قريبة من مرض كاواساكي المرتبط على الأرجح بكوفيد-19.
وبات هناك حاليا 73 حالة تسجل عوارض مماثلة أحصيت لدى أطفال في هذه الولاية وتحقق الاجهزة الصحية في اسباب وفاة الطفل كما في حالات أخرى كما أوضح حاكم الولاية اندرو كومو.
وتأتي هذه الوفاة  فيما يتراجع الوباء ببطء منذ منتصف ابريل الجاري في ولاية نيويورك التي كانت لفترة طويلة بؤرة انتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة. وتسبب الوباء باصابة أكثر من 330 ألف شخص وأكثر من 20 الف وفاة بينها 216 الخميس في هذه الولاية التي تعد حوالى 20 مليون نسمة.
ومنذ أسبوعين، أبلغت عدة دول عن عوارض قريبة من حالة نادرة، هي مرض كاواساكي. والعلاقة مع كوفيد-19 لم تثبت رسميا لكن العلماء يعتبرون ذلك مرجحا. وهذا المرض الذي ظهر للمرة الأولى في 1967 في اليابان يصيب بشكل خاص الأطفال، ولم يعرف مصدره بدقة ويمكن أن يكون يجمع عوامل معدية وجينية ومتعلقة بالمناعة.
وقبل ظهور هذه الحالات، كان من المعروف ان مرض كوفيد-19 لا يتطور بأشكاله الخطيرة لدى الأطفال الا بشكل استثنائي. ويصيب المرض وعوارضه التنفسية بشكل خاص المسنين والراشدين الذين لديهم عوامل خطورة تتعلق بامراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والوزن الزائد ومشاكل القلب او أخرى تنفسية. لكن مع الانتشار المتزايد للوباء، اكتشف المعالجون خصوصيات جديدة له ومضاعفات مرتبطة بفيروس كورونا المستجد.
وقال كومو "سيكون أمرا مؤلما للغاية فعليا" اذا تبينت العلاقة بين المرض ووفاة الطفل لان "الكثير من الأهالي كانوا يعتقدون أن الفيروس لا يصيب الاطفال، انه كابوس يخشاه كل الأهالي".

 

 

طباعة