صوت "سحب السيفون" يقاطع جلسة مهمة للمحكمة الأميركية العليا

شهدته المحكمة العليا التي تعتبر من اعلى السلطات القضائية في الولايات المتحدة، أمس، سابقة وصفت بالتاريخية؛ حيث اوقف قاضي المحكمة العليا جلسة على درجة كبيرة من الاهمية متعلقة بتعديل مواد في قانون حماية المستهلك كانت تقام عبر تقنية المكالمات الجماعية،  بعد تردد صوت سحب السيفون، أو جهاز الطرد في المرحاض. بحسب "واشنطن بوست".
وكان المحامي الاميركي العام، رومان مارتينيز، يخاطب المحكمة في تفاصيل القضية حينما انطلق صوت اندفاع المياه في المرحاض، الذي أثار سخرية الحضور واندهاشهم، ما أعتبره القاضي إهانة وتقليل من هيبة المحكمة، وقال لكن رئيس لجنة الاتصالات الفيدرالية، أييت باي ممازحاً: "لا تفسّر لجنة الاتصالات الفيدرالية سحب السيفون فور تلفظ المحامي مارتينيز بجملة (ما قالته لجنة الاتصالات الفيدرالية) على أنه يعكس حكماً جوهرياً للمحكمة العليا أو أيٍ من ممثليها على قرار اللجنة".

طباعة