جامعة سويدية تطوّر سترات خاصة لإنقاص الوزن

الباحثون لم يحددوا إذا كان الانخفاض في دهون تحت الجلد أم الحشوية الخطيرة على الصحة. ■أرشيفية

توصل علماء من جامعة جوتنبيرج السويدية إلى طريقة جديدة لإنقاص الوزن، بارتداء سترات ثقيلة الوزن. وشارك في الدراسة السريرية 69 شخصاً يراوح مؤشر كتلة أجسامهم بين 30 و35، وهي أدنى درجات السمنة، وطلب العلماء منهم ارتداء تلك السترات ثماني ساعات يومياً، لفترة ثلاثة أسابيع، ومتابعة حياتهم المعتادة. وارتدى جميع المشاركين سترات ثقيلة، ولكنهم وُضِعوا في مجموعتين من خلال القرعة، المجموعة الضابطة ارتدت سترات تزن كيلوغراماً واحداً، في حين ارتدت مجموعة التجريبية سترات تزن 11 كيلوغراماً، وبعد انتهاء فترة التجربة خسر من ارتدوا سترات خفيفة 0.3 كيلوغرام، بينما خسر من ارتدوا سرات ثقيلة 1.6 كيلوغرام.

ونقل موقع ساينس ديلي الأميركي، عن الأستاذ الدكتور كلاس أولسون، من أكاديمية سهلجرينسكا في جامعة جوتنبيرج، أن «انخفاض كتلة الشحوم، مع الحفاظ على الكتلة العضلية، كان أمراً مثيراً للاهتمام جداً»، ونقل «مرصد المستقبل» التابع لمؤسسة دبي للمستقبل عن الدكتور جون أولوف جانسون: «تجاوز تأثير التجربة في الكتلة الدهنية ما نلاحظه عادة بعد التدريب الجسدي، على الرغم من أننا لم نستطع تحديد إذا كان الانخفاض في الدهون الموجودة تحت الجلد أم في الدهون الحشوية الخطيرة على الصحة، والمرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري».

ويأمل الباحثون اكتشاف مدة استمرار نقصان الوزن بعد انتهاء الأسابيع الثلاثة، وهل ساعدت التجربة في إنقاص الدهون الحشوية أم لا.

 

طباعة