من مكعبات الليغو..لاجئون سوريون في الأردن يطورون "روبوت" للوقاية من "كورونا"

ابتكر لاجئون سوريون في مخيم الزعتري للاجئين بالأردن إنسانا آليا "روبوت" من مكعبات الليغو لتوزيع المطهر أوتوماتيكيا بهدف تجنب لمس العبوة التي تحويه، وبالتالي زيادة الوقاية من فيروس كورونا المستجد. ويستخدم النموذج المطور حساسات لتوزيع المطهر في اليد التي تقترب لتقليل احتمال نشر عدوى الفيروس.
وصمم هذا الروبوت مجموعة لاجئين تلقوا تدريبا على صناعة الروبوتات في مركز اليوبيل للتميز التربوي في الأردن ونقلوا مهاراتهم بعد ذلك إلى مختبر الابتكار داخل مخيم الزعتري.
والمصممون يعلّمون اللاجئين الآخرين، كما يخرجون بأفكار مبتكرة تتعلق بكيفية إفادة المجتمع داخل المخيم وخارجه.
وقال مروان، وهو لاجئ سوري ومدرب في مختبر الزعتري للابتكار،"الفكرة من صناعة هذا الروبوت أن نكون كلاجئين مساهمين مع أبطال خط كفاح فيروس كورونا". ويؤوي مخيم الزعتري زهاء 76 ألف لاجئ سوري بينهم أكثر من 40 ألف طفل.

 

 

طباعة