تسعى إلى تعريف الأطفال بأصالة اللغة العربية

منصة «الحكواتي» تروي حكايات من التراث

تهدف المنصة إلى تحفيز شغف الأطفال بالكلمة المكتوبة. من المصدر

في خطوة تسعى للمساهمة في إلهام الأطفال وتعريفهم بأصالة اللغة العربية وثراء التراث العربي، أطلقت «كانون الشرق الأوسط» منصة «الحكواتي» الجديدة، التي تروي قصصاً ملهمة ومستوحاة من التاريخ العربي الغني بحكايات الملوك وقصص الأساطير، ويرويها نخبة من الخبراء في سرد القصص والحكايات التراثية.

وتمثل «الحكواتي» منصة رقمية لسرد القصص العربية، وتسلط الضوء على المحتوى القصصي العربي الواسع والمتنوّع الذي تناقلته الأجيال عبر فنون رواية القصص والحكايات، ويأتي إطلاقها خلال شهر رمضان المبارك لتمنح العائلات تجارب قصصية، لاسيما مع بقائهم في منازلهم بسبب وباء «كوفيد-19». وقالت مدير الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في «كانون الشرق الأوسط» مي يوسف: «تمثل فنون الحكاية والسرد القصصي إحدى الركائز الرئيسة في التراث العربي الأصيل. لذلك وفي ظل الوضع الراهن الذي يلتزم فيه أفراد المجتمع بالبقاء في منازلهم، وتزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك، أدركنا أن منصة الحكواتي ستكون خياراً لإلهام الأطفال من خلال تقديم القصص الجذابة التي يرويها نخبة من الخبراء في سرد القصص والحكايات». وأضافت «سيعزز تنوّع الموضوعات والشخصيات والأحداث في قصص الحكواتي حب الأطفال للفنون الأدبية. وسنواصل تعزيز محتوى المنصة خلال الأشهر المقبلة، لتأسيس قاعدة رقمية قوية مملوءة بالقصص العربية التي ستحتفي بثراء الثقافة والأدب العربي، وتقاليد رواية القصة المتجذرة في التراث العربي».

وتهدف منصة «الحكواتي» إلى تحفيز شغف الأطفال بالكلمة المكتوبة، حيث تحتوي على مجموعة واسعة من القصص العربية القصيرة للأطفال تحت سن 10 أعوام.

 

 

طباعة