مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تطلق فعاليات رمضانية

سامي يوسف والتهامي والقواس ينشدون لمحبي لغة القلوب

صورة

أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، ضمن حملتها #الثقافة إنسانية_متحدون_دمتم بخير على منصاتها الرقمية وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية التي تحتفي بشهر رمضان المبارك، وسعياً لتعزيز التضامن الإنساني والتكاتف المجتمعي عبر دعم الثقافة والفنون والتعليم، والتزاماً بالاستجابة الوطنية الشاملة في مواجهة الظرف العصيب الذي تمر به الإنسانية والمتمثل في انتشار وباء كورونا.

وقالت مؤسس المجموعة هدى إبراهيم الخميس: «نسعى إلى تسخير كل إمكاناتنا المتاحة؛ للمساهمة في الجهود الوطنية الرامية إلى تحصين الإنسان والإنسانية في ظل هذه الأزمة، لنظل متحدين، بتضامن إيجابي، تأكيداً على إيماننا بأن الثقافة إنسانية، وهي أساس حضارتنا، والطريق نحو التنمية المستدامة، وذلك من خلال تعزيز دور الثقافة والفنون في التخفيف من أثر الأزمات، وتعزيز الصحة المجتمعية والسلامة النفسية لأفراد المجتمع إلى جانب التغذية الروحية والثقافية».

وأضافت: «الفن والثقافة روح الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها، وإيماناً بأهمية ذلك حرصنا على تنفيذ كل الفعاليات خلال الفترة المقبلة، عبر منصاتنا الرقمية ووسائل التواصل في إطار الحرص على تعزيز البدائل التضامنية الإبداعية». وتابعت هدى الخميس: «بالتعاون مع كبار فناني الأداء والتشكيل العرب، ورواد الإنشاد الديني والمديح النبوي، استعادةً للإرث الروحاني الشرقي الملهم، نسعى إلى إشراك المجتمع ترجمةً لدورنا في إثراء الرؤية الثقافية للدولة، واستجابةً لتوجيهات القيادة بالتزام إجراءات التباعد الاجتماعي، ليكون تقاربنا بالثقافة، وتواصلنا بالفنون، واتحادنا بالإنسانية».

إبداعات متنوّعة

تتضمن الفعاليات الرمضانية ضمن المبادرة مشاركة مجموعة من الفنانين ورواد الإبداع في فنون الأداء والإنشاد والفنون التشكيلية، وهم: نقيب المنشدين المصريين محمود التهامي، والمنشد العالمي سامي يوسف، والسوبرانو هبة القواس، وفي مجال فن الكاليغرافيتي، يشارك كل من الفنان التونسي إل سيد، المعروف ببراعته في الرسوم الجدارية التي تمزج بين فن الغرافيتي والخط العربي، والفنان والخطاط ضياء محمود علام.

ويشتمل برنامج الفعاليات الرمضانية على الأمسية الإنشادية «روحية تضامن» للمنشد سامي يوسف، في 13 مايو الجاري، يؤدي خلالها باقة من الأناشيد الدينية تضم أناشيد «تأمل»، «أتيتَني»، «الفقير»، «شفاء»، «تائه»، «أسماء الله الحسنى»، «القلق ينتهي» و«حسبي ربي».

أما الشيخ محمود التهامي، فسيقدم عرضه التفاعلي الصوفي التراثي الشرقي «لغة القلوب» في التاسع من مايو الجاري، منشداً مجموعة من القصائد الدينية والمدائح النبوية بأسلوبه العصري الخاص الذي استقطب تفاعل آلاف المتابعين من جمهور الإنشاد الديني.

«سبحانَ مَنْ خَلَقْ»

تؤدي السوبرانو اللبنانية هبة القواس ضمن عرضها «ابتهال» مجموعة من الابتهالات الدينية بينها «سبحانَ مَنْ خَلَقْ» من ألحانها وكلمات عبدالعزيز خوجة، وذلك غداً، وفي 11 مايو الجاري أيضاً. وتستضيف مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، الخميس المقبل فنان الكاليغرافيتي إل سيد في عرض تفاعلي تشكيلي مباشر على منصة إنستغرام لمدة 54 دقيقة، بمشاركة عن بُعد من قبل الخطاط الشاب المبدع ضياء علام.


إيجابية وسعادة

أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، أنها أتاحت جميع مصادرها الإلكترونية من محتوى رقمي معرفي وثقافي وفني وموسيقي، ومقتنيات الأعمال الفنية وغيرها من أنواع المنتج الثقافي الخاص بالمجموعة، عبر المنصات الإلكترونية للجمهور؛ في إطار حرصها على دعم خطة الاستجابة الوطنية الشاملة التي وضعتها دولة الإمارات لمواجهة جائحة «كوفيد-19»، وحرصاً منها على نشر ثقافة الإيجابية والسعادة وتحفيز المجتمع للاستفادة من المصادر المعرفية الإلكترونية في ظل الحجر الصحي والإجراءات الوقائية.

فعاليات ثقافية وفنية تحتفي بشهر رمضان المبارك.

هدى الخميس:

«ليكون تقاربنا في هذه الفترة بالثقافة، وتواصلنا بالفنون، واتحادنا بالإنسانية».

الفن والثقافة روح الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها.

طباعة