«بنت صوغان» و«أم هارون» و«الاختيار» و«الساحر» تجارب لفتت انتباههم

قرّاء «الإمارات اليوم»: «كورونا» و«الإحاطة الإعلامية» ينافسان دراما رمضان

صورة

تصدّرت الأعمال الدرامية الإماراتية ترشيحات قراء «الإمارات اليوم»، الذين شاركوا في استطلاع الصحيفة حول المسلسل الذي لفت انتباههم خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان هذا العام. كما تضمنت الترشيحات أعمالاً خليجية، منها «أم هارون» و«شغف»، وأخرى مصرية من أبرزها «الاختيار» و«البرنس»، إلى جانب أعمال سورية في مقدمتها «الساحر» و«النحات» و«أولاد آدم».

وكشف الاستطلاع الذي نشرته «الإمارات اليوم» على منصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وشارك فيه ما يقرب من 500 قارئ، عن تأثير الأوضاع الحالية على عادات القراء الذين شاركوا فيه، فأشار عدد كبير منهم إلى انصرافهم عن متابعة الدراما وتركيز اهتمامهم على متابعة الأخبار المرتبطة بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، فأجاب أحد القراء عن سؤال حول المسلسل الذي يفضله قائلاً: «الإحاطة الإعلامية الخاصة بمستجدات «كورونا»، بينما عبر البعض بطريقة فكاهية، فأجاب آخر: «مسلسل (خليك في البيت)»، في إشارة إلى حالة الحجر المنزلي التي يمر بها العالم، وذكر ثالث: «مسلسل كورونا» باعتباره يتصدر «التريند»، بينما ذكر ثالث أنه يتابع «مسلسل 2020»، نظراً لما تضمنته هذه السنة من أحداث متلاحقة وسريعة.

وعبر مشاركون عن إعجابهم بالمسلسلات الإماراتية المعروضة هذا العام، وهي «بنت صوغان» و«خاشع ناشع» و«مفتاح القفل» و«الشهد المر»، معربين عن رغبتهم في تقديم أعمال محلية طوال العام، وألا تقتصر فقط على شهر رمضان. بينما أشار البعض إلى حرصهم على متابعة «شعبية الكرتون» و«خوصة بوصة»، لأنهما يناسبان كل أفراد الأسرة.

أما ترشيحاتهم من المسلسلات الخليجية فجاء في مقدمتها «أم هارون»، الذي أثار منذ بداية عرضه حالة من الجدل لتناوله جوانب من حياة اليهود في منطقة الخليج. وكذلك ضمت الترشيحات مسلسلات «شغف» و«هي وبناتها» و«محمد علي روود» و«كسرة ظهر».

«الاختيار» و«البرنس»

في حين تصدّر مسلسل «الاختيار» ترشيحات القراء من الأعمال المصرية التي تعرض هذا العام، مرجعين هذا الترشيح إلى أن العمل يتناول أحداثاً حقيقية عن بطولات رجال الجيش المصري من خلال القصة الشهيد أحمد المنسي، ويحمل جرعة قوية من مشاعر وقيم الوطنية والانتماء للوطن والتضحية في سبيله، وهي قيم يجب نقلها إلى الأجيال المقبلة. كما تكرر ترشيح القراء لمسلسل «البرنس» الذي يقوم ببطولته الفنان محمد رمضان، و«النهاية» بطولة يوسف الشريف، وهو أول مسلسل مصري خيال علمي وتدور أحداثه بعد 100 عام من الآن. كذلك تضمنت الترشيحات أعمالاً أخرى، ولكن بنسبة تصويت أقل مثل «فالنتينو» و«نحب تاني ليه»، و«بـ100 وش»، و«خيانة عهد»، و«الفتوة» و«لعبة النسيان».

تنوع سوري

وتنوعت ترشيحات المشاركين من الدراما السورية بين «سوق الحرير» الذي يمثل البيئة الشامية، ومسلسل «بروكار» الذي تدور أحداثه في أربعينات القرن الماضي، إلى جانب أعمال عصرية مثل «مقابلة مع السيد آدم»، و«الساحر»، و«النحات»، إلى جانب مسلسل «أولاد آدم».

الغريب أن بعض المشاركين ذكروا مسلسلات قديمة عرضت في شهر رمضان في أعوام سابقة، مثل «خالتي قماشة» و«إلى أبي وأمي مع التحية» و«الزير سالم» و«عمر بن الخطاب» و«لن أعيش في جلباب أبي».

«قلبي اطمأن»

ورغم أن السؤال انصبّ على المسلسلات إلا أن الترشيحات تطرقت إلى البرامج أيضاً وتصدّرها بفارق كبير برنامج «قلبي اطمأن» الذي يعرض على قناة أبوظبي، ويقدم من خلاله الشاب الإماراتي غيث المساعدات للأسر والأشخاص المحتاجين في دول مختلفة، وذلك بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتية. إلى جانب برامج أخرى، منها برنامج المسابقات التراثية «الشارة»، وبرنامج المقالب «رامز مجنون رسمي».


عبّر مشاركون عن إعجابهم بالمسلسلات الإماراتية المعروضة هذا العام، معربين عن رغبتهم في تقديم أعمال محلية طوال العام.

طباعة