إطلالات.. إياد نصار عودة إلى الدراما الأردنية بعد غياب

صورة

على امتداد أيام الشهر الفضيل، يتبارى نجوم الدراما في العالم العربي، ليس فقط في تقديم أهم الأدوار الفنية، بل وفي رهانات الاختلاف والتنوع في جذب جمهور الشاشة الفضية وعشاق الدراما كل عام، في الوقت الذي فرض فيه العزل المنزلي، بسبب انتشار فيروس «كورونا» المستجد، للمرة الأولى، ظروف متابعة استثنائية، ستوجه دفة الاهتمام والإقبال نحو الدراما العربية على وجه الخصوص، لتضاعف مشاهدات جميع الأعمال المتسابقة هذا العام، التي نقف اليوم على أبرز مميزاتها، وأكثر شخصياتها الفنية فرادة وخصوصية.


أربع مشاركات درامية متنوعة وظهور خاص كضيف شرف في أعمال درامية أخرى، هي حصيلة إطلالات النجم الأردني إياد نصار في الموسم الرمضاني لهذا العام، حيث يستمر في فرض حضوره اللامع في مختلف الأعمال وتنويع الأدوار والشخصيات التي يتصدى لتقديمها على الشاشة، في حين يسجل له هذا العام، عودته مجدداً إلى الدراما الأردنية بعد سنوات من الغياب عنها من أجل التفرغ لشتى المشاركات في أعمال درامية عربية. النجم القدير في كل الأدوار يحلّ ضيف شرف في مسلسل «الاختيار» من خلال شخصية قائد قوات المظليين في الجيش المصري، إلى جانب أمير كرارة المتقمص لدور الشهيد أحمد المنسي، بالإضافة إلى ظهوره المتوقع في أحداث مسلسل «النهاية» إلى جانب النجم يوسف الشريف، في أولى تجارب مسلسلات الخيال العلمي التي تخوضها الدراما المصرية هذا العام، وتدور أحداثها افتراضياً في عام 2121.

دراما قروية

بعد مشاركته الوحيدة في عام 2011 كضيف شرف في مسلسل «وين ما طقها عوجة»، يعود إياد نصار من بوابة الماضي المتخيل، ليجسد عبر تركيبة درامية مقتبسة عن ثلاث قصص عالمية، شخصية «شديد بيك» الذي يعيش في كنف سلطة والده «منصور بيك التابع» العجوز، المتحكم في كل شيء، والذي لا يتورع عن ارتكاب أفظع الممارسات بحق أهالي قرية «الخوابي»، في الوقت الذي يكشف العمل الدرامي الجديد، الذي يتصدى له نخبة من نجوم الدراما الأردنية، عمق العلاقات الأسرية والمبادئ المتجذرة في المجتمع وفي كيان الأسر الفلسطينية.

عبق الثمانينات

من جانب آخر، لا يبتعد نصار عن إطلالاته شبه الدائمة اليوم في الدراما المصرية، ليقدم هذا العام شخصية درامية جديدة متناغمة مع واقع الأحداث التي هزت ثمانينات القرن الماضي في«ليالينا 80»، فقلبت بالتالي مسارات حياته ومآلاته، وذلك، بعد استقراره لسنوات طويلة في إحدى دول الخليج العربي للعمل وزيارته المفاجئة لعائلته في مصر، التي تبدأ معها سلسلة من الصدمات المتوالية، أولاها تعرض ابنته «جميلة» لحادث سيارة يؤدي إلى فقدانها المؤقت للبصر، بينما تتكشف له في الحلقات الأولى مدى هشاشة علاقته بزوجته «مريم» التي تخفي الكثير من الأسرار، ومن ثم زواجه العرفي الذي أخفاه عنها والذي ترافق بتأزم وضع شقيقه الوحيد «جلال» الذي يعاني مشكلات نفسية وسلوكية عدة بعد رحيل زوجته قبل خمسة أعوام.

في هذا العمل، يحسب للكاتب أحمد عبدالفتاح والمخرج أحمد صالح، قدرتهما على التقاط تفاصيل الحياة في تلك الفترة، ومزجها بواقع شخصيات العمل. كذلك الاستفادة من قدرات نجوم العمل، خصوصاً إياد نصار الذي يقدم شخصية تبدو بسيطة المعالم في الظاهر، إلا أنها متشابكة الدواخل، ضاجة بالتجاذبات النفسية والمشاعر المتضاربة، حسبما يكشف عنها العمل.

يتشارك نصار في بناء القصة الاجتماعية للعمل مع النجوم: غادة عادل وخالد الصاوي وصابرين، ومجموعة من الوجوه الفنية الشابة. في الوقت الذي بدأت الأحداث تكشف عن تفاصيل جديدة وتناول درامي لافت للواقع السياسي والاجتماعي في مصر في تلك الحقبة، ما ينبئ بالمكانة التي من المفترض أن يحجزها هذا المسلسل في اهتمامات الجمهور من ناحية، وفي تناولات النقاد في مصر، مقارنة بالأعمال الرمضانية المنافسة في التوقيت ذاته.

مشاركات متنوعة

يحفل تاريخ إياد نصار بالعديد من الأعمال الدرامية المهمة التي رسمت خطوات نجاحه وتألقه على الشاشة الفضية، بداية من مشاركته في العديد من الأعمال التاريخية وتجسيده لدور الخليفة المأمون في مسلسل «أبناء الرشيد» الذي رشح عنه لجائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون في عام 2006، وتألقه في أداء شخصية «طارق بن عمر» في مسلسل «الحجاج»، وفي شخصية الخليفة عمر بن عبدالعزيز في مسلسل «أبوجعفر المنصور» رمضان 2008، وذلك، بعد أن قدم أحد أهم أدواره الاستثنائية في مسلسل «الاجتياح» عبر شخصية «خالد»، الشاعر الفلسطيني الثائر.

وعلى صعيد المشاركات في الدراما المصرية، قدّم نصار العديد من الشخصيات الناجحة، مثل شخصية المهندس المعماري الغامض في مسلسل «طريق الخوف»، ودوره المميز في مسلسل «الجماعة» رمضان 2010، الذي برع فيه في تقديم شخصية حسن البنا واستحق إشادة النقاد.

كما تألق النجم في مسلسل «حارة اليهود» إلى جانب منة شلبي، عبر شخصية الضابط المصري في الفترة التي أعقبت ثورة 23 يوليو، وصولاً إلى أدواره الأخيرة في مسلسلات مثل أفراح القبة، هذا المساء، حجر جهنم، حواديت الشانزليزيه.


4

مشاركات درامية متنوعة في الموسم الرمضاني الحالي.

طباعة