3 لصوص ظرفاء أتعبوا الناس بسرقاتهم

«بنت صوغان».. نجوم الدراما الإماراتية يرسمون البسمة في رمضان

جانب من مسلسل «بنت صوغان» الذي تم تصويره في مدينة العين. الإمارات اليوم

مع إطلالة شهر رمضان المبارك 2020، اختارت قناة «سما دبي» لمشاهديها تقديم مسلسل «بنت صوغان» عن نص للكاتب الإماراتي جمال سالم، من إخراج عارف الطويل، بمشاركة نخبة من نجوم الكوميديا في الإمارات يتقدمهم أحمد الجسمي وعلي التميمي وسعيد سالم ورزيقة طارش، إلى جانب بلال عبدالله ومنصور الفيلي وجمعة علي، وعدد من الوجوه الإماراتية الشابة، في عودة لحكايات الزمن الجميل والأجواء البسيطة في قرية منسية قبل مرحلة اكتشاف النفط، حيث يأمر القاضي بإبعاد «صنكاح» و«خماس» و«قضمة»، بعد أن أتعبوا الجميع بسرقاتهم وأفعالهم الشنيعة، ليتبرع «سويلم» بأداء هذه المهمة الصعبة التي تنتهي بهروب الثلاثة إلى فريج جديد، وتبدأ معها الأحداث والمواقف الطريفة المبتكرة بداية من استقبال «شما» لهم في منزل والدها «صوغان»، مروراً بتخفيهم في مهام وأشغال تبعد عنهم شبهة السرقات المتكررة التي تعود من جديد.

شهدت الحلقات الأولى من المسلسل الكوميدي الجديد، التعرف إلى الأفعال الشنيعة التي يقوم بها اللصوص الظرفاء: صنكاح وخماس وقضمة، فالأول متخصص في السرقة والسطو ولا يتورع عن سرقة أي شيء حتى لو كان مجرد حفنة من التمر كما فعل في المرة الأخيرة التي هدد بها صاحب المزرعة بحرق أشجار النخيل لديه، وقام بتنفيذ تهديده الأحمق بعد أن رفض إعطاءه التمر أو المال، في الوقت الذي لم يتأخر «خماس» عن إزعاج زوجته السابقة وحرق منزل زوجها الجديد لأنها رفضت العودة إليه نتيجة تصرفاته الشنيعة، فيما وقع «قضمة» في شر أعماله بعد القبض عليه وهو يحاول سرقة منزل القاضي، في مقارنة كوميدية طريفة قادت الثلاثة إلى السجن أولاً، وإلى النفي خارج «الفريج/‏‏‏‏ الحي» في نهاية الأمر.

على صعيد الأداء الكوميدي نجح الفنان الإماراتي بلال عبدالله في أداء شخصية «صنكاح» زعيم العصابة الذي يتصف بالعصبية والتهور والقرارات السريعة، كذلك الحال بالنسبة إلى الفنان الإماراتي منصور الفيلي في تقديم شخصية «خماس» بكل ما تحمله من جوانب سلبية تحمل في طياتها الكثير من المواقف الطريفة، كحال أداء الفنان الإماراتي جمعة علي الذي تفرد في تقديم أداء درامي مختلف عن بقية أدواره السابقة، مبتدعاً عدداً من «القفشات واللزمات» الكوميدية المرافقة لأداء شخصية اللص بما تحمله من إجابات ظريفة وتحليلات تدعو إلى الابتسام والمتابعة.


أداء متميز

كشفت الحلقات الثلاثة الأولى عن أداء متميز للممثلة الإماراتية هيفاء العلي التي تؤدي شخصية «قمر» التي أجبرتها الظروف على مرافقة الأشقياء الثلاثة، كما قدمت الممثلة الإماراتية أمل محمد أداء لافتاً عبر شخصية «شما» فيما استطاع الفنان الإماراتي المخضرم سعيد سالم تقديم شخصية البخيل «بن طرثوث» بمهارة كبيرة.

«صنكاح» زعيم العصابة يتصف بالعصبية والتهور.

«خماس» لا يتوقف عن إزعاج زوجته السابقة ويحرق منزل زوجها.

طباعة