يتم تحضير 100 وجبة في الأسبوع بمستشفيات المجر

طهاة يهجرون المطاعم ويطبخون للطواقم الطبية

صورة

ترك طهاة كبار في المجر مطاعمهم، لتحضير وجبات طعام فاخرة لعمال المستشفيات الذين يعانون ضغوطاً شديدة في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال لاجوس تاكاكس (47 عاماً)، أحد أفراد مجموعة الطهاة الذين يقفون وراء المبادرة: «قد لا تبدو وجبة الطعام هذه فاخرة، عندما تكون في صندوق بلاستيك قابل للتسخين في المايكرويف». وبعد إغلاق المطاعم في المجر للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، قرر تاكاكس، وطهاة آخرون يديرون جمعية تذوق الطعام المجرية، عدم تعليق مآزرهم.

وأبلغت المجر، حتى الآن، عن 300 إصابة بـ«كوفيد-19» و10 وفيات، لكن من المتوقع أن ترتفع الأرقام بشكل حاد.

وقال تاماس مولنار (65 عاماً)، وهو رئيس جمعية تذوق الطعام المجرية: «نحن في زمن مشابه لزمن الحرب، وهناك عمال في الخطوط الأمامية يخاطرون بصحتهم للقيام بعملهم، وهو أقل ما يمكننا فعله لأجلهم».

ومنذ إطلاق المبادرة، قبل أسبوعين، تصل التبرعات الغذائية بكميات كبيرة كل يوم إلى المطبخ الواسع الذي قدمه صديق لهم، ويقع بمنطقة فخمة في العاصمة المجرية بودابست. وقال مولنار: «من مكونات بسيطة يمكننا أن نحضّر وجبات عالية الجودة لموظفي المستشفيات، ويسهل تناولها تحت ضغط العمل». ويتم تحضير 100 وجبة في الأسبوع، وتقدم الوجبات إلى مستشفيات بودابست التي تعالج مرضى فيروس «كورونا».

طباعة