بعد فترة حجر صحي في أستراليا

توم هانكس يهزم «الفيروس» ويعود إلى لوس أنجلوس

عاد الممثل الأميركي توم هانكس، وزوجته ريتا ويسلون، إلى لوس انجلوس، أول من أمس، بعد قضاء أكثر من أسبوعين في الحجر الصحي في أستراليا، بعد أن أثبتت الفحوص إصابتهما بفيروس «كورونا».

والتقطت صور لبطل فيلمي «فورست جامب» و«توي ستوري» وزوجته وهما يبتسمان لدى استقلالهما سيارة في المدينة. وقال موقع «تي.إم.زد» المهتم بأخبار المشاهير إن الصور التقطت بعد فترة وجيزة من هبوط الزوجين في مطار في لوس أنجلوس. وقال موقع «بيدج» التابع لصحيفة «نيويورك بوست»، الذي يهتم بأخبار المشاهير إن «هانكس شوهد وهو يرقص بعد الهبوط من طائرة خاصة». وكان هانكس، الذي فاز بجائزة «أوسكا»ر مرتين وأحد أكثر النجوم شعبية في الولايات المتحدة، وزوجته ويلسون من أوائل المشاهير الكبار الذين أعلنوا إصابتهم بفيروس «كورونا»، الذي تحول إلى جائحة حصدت أرواح 27 ألف شخص حول العالم.

وعولج هانكس وزوجته في مستشفى بأستراليا، وعزلا نفسيهما لفترة إضافية بعد مغادرتهما المستشفى.

وكان هانكس في أستراليا لتصوير فيلم عن ألفيس بريسلي، عندما أعلن في 11 مارس الجاري، أنه وزوجته أُصيبا بفيروس «كورونا». وأوقف التصوير في الفيلم منذ ذلك الحين، كما توقف تصوير مئات من الأفلام الأخرى والبرامج التلفزيونية في مختلف أنحاء العالم.


بطل «فورست جامب» شوهد يرقص بعد هبوطه من طائرة خاصة.

طباعة