الصين تفتتح مستشفى تديره الروبوتات بالكامل

تهدف هذه الخطوة إلى الحد من انتشار العدوى لسهولة تعقيم الروبوتات. من المصدر

شيّدت الصين مستشفى ميدانياً، تديره الروبوتات بالكامل، لإعطاء العاملين في المجال الطبي قسطاً من الراحة، وتؤدي الروبوتات - التي طورتها شركة «كلاود مايند» في المستشفى الميداني الذكي - مهمات قياس درجة حرارة المرضى، ومعدل ضربات القلب، ومستويات الأوكسجين في الدم.

وتهدف هذه الخطوة أيضاً إلى الحد من انتشار العدوى، وذلك لسهولة تعقيم الروبوتات، وعدم قدرتها على نقل الأمراض إلى المرضى.

يرتدي المرضى أساور ذكية لتتبع علاماتهم الحيوية، وتستطيع الروبوتات تقديم الطعام والشراب والأدوية للمرضى، وتؤدي بعض الروبوتات رقصات صغيرة لتسلية المرضى.

وطوّر فريق من الباحثين روبوتاً يمكنه أخذ مسحات من حناجر المرضى، ما يقلل التواصل بين المرضى وموظفي القطاع الطبي في المستشفى. وقال بيل هوانغ، مؤسس شركة كلاود مايند ورئيسها التنفيذي، لشبكة سي إن بي سي «وجد الأطباء أن أجهزة الروبوت والأجهزة الذكية مفيدة في مراقبة العلامات الحيوية للمريض عن بُعد دون تماس مباشر».

يستعد المستشفى الميداني الذكي، وفقاً لموقع سي نت، لعودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في البلاد، ونشرت شركة كلاود مايند أكثر من 100 روبوت في المستشفيات والفنادق والمدارس الصينية.

تأتي هذه الأنباء بعد أن أبلغت الصين عن عدم وجود تسجيل حالات جديدة للإصابة بفيروس كوفيد-19 منذ يوم الخميس 19 مارس الجاري، ما يعد علامة واعدة على أن البلاد بدأت طريقها الطويل نحو التعافي.


- تستطيع الروبوتات تقديم الطعام والشراب والأدوية للمرضى، وتؤدي رقصات صغيرة لتسلية المرضى.

طباعة