بعد أسبوعين من الحجر مع زوجته

    توم هانكس: «مرحباً يا أصدقاء.. نشعر بتحسن»

    أعلن الممثل الأميركي توم هانكس، وزوجته ريتا ويلسون، المصابان بفيروس كورونا المستجد، أمس، أنهما «في وضع أفضل»، بعد أسبوعين تقريباً من الحجر في أستراليا.

    وغرد الممثل «مرحباً يا أصدقاء، مر أسبوعان منذ شعورنا بأول الأعراض، وبتنا نشعر بتحسن»، داعياً متابعيه إلى احترام التعليمات، والإبقاء على مسافة بين الشخص والآخر.

    وأضاف «الوقاية تعني عدم نقلنا الفيروس إلى أي شخص، وألا ينقله أي شخص إلينا. هذا منطقي أليس كذلك؟».

    وتابع يقول «الأمر سيستغرق وقتاً، لكن إذا اعتنينا ببعضنا بعضاً، وإذا ساعدنا حيثما أمكننا ذلك، وتعاضدنا، ستسهل الأمور. ويمكننا أن نخرج من هذه الأزمة».

    وكان الممثل الأميركي الفائز بجوائز أوسكار، في منطقة غولد كوست قرب بريزبين (وسط أستراليا الشرقي)، لتصوير فيلم عن سيرة إلفيس بريسلي، من إخراج الأسترالي باز لورمان، عندما أصيب الرجلان، وكلاهما في الـ63، بالفيروس. أما ريتا ويلسون، وهي ممثلة ومغنية، فقد أقامت حفلات في سيدني وبريزبين قبل أن تتبين إصابتها بالفيروس. وتحاول السلطات الأسترالية تحديد الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع الزوجين، لاحتمال أن تكون العدوى قد انتقلت إليهم.

    وكان هانكس أول نجم هوليوودي يعلن أنه مصاب بالفيروس مع زوجته في 12 مارس.

    وقد أدخل الزوجان إلى المستشفى الجامعي في غولد كوست، على ما ذكرت سلطات ولاية كوينزلاند (شمال شرق البلاد)، قبل أن يسمح لهما بمغادرته لمواصلة الحجر المنزلي في شقة.


    - «إذا اعتنينا ببعضنا بعضاً ستسهل الأمور، ويمكننا أن نخرج».

    - النجم الهوليوودي يواصل الحجر المنزلي في شقة.

    طباعة